AMI

موريتانيا تخلد اليوم العالمي للصحة العقلية

خلدت بلادنا اليوم على غرار المجموعة الدولية اليوم العالمي للصحة العقلية تحت شعار” الصحة العقلية في عالم متحول:” تاثيرات الثقافة والتنوع”.
جرت مراسيم تخليد هذا اليوم بمبانى الجمعية الوطنية حيث القي وزير الصحة السيد محمد الامين ولد الرقاني كلمة بالمناسبة اكد فيها ان بلادنا تتوفر على هيئات ووسائل مالية خاصة بالصحة العقلية كما انها تسهر على تطوير العلاجات الصحية والنفسية الجمعوية في اطار حرصها على العدل والتنمية، مضيفا ان انهيارات البنية التقليدية والتحضر السريع والهجرة الريفية المكثفة تسببت في تعريض التوازنات الاجتماعية للخطر مما نجم عنه العديد من الاضطرابات العقلية موضحا ان التاثيرات الاجتماعية ليست وحدها المحددة للامراض العقلية بقدرما تلعب عوامل اخرى دورها بهذا الخصوص .
من جانبه اوضح ممثل منظمة الصحة العالمية في موريتانيا الاستاذ ريتا باه ان الامراض العقلية والنفسية سجلت نسبة 13 في المائة من الوفيات كما شكلت ازيد من 33 في المائة من اسباب الاعاقة العقليةعلى المستوى العالمي ،مؤكدا فى الاطار ذاته دعم المنظمة لقطاع الصحة في جهودها المتواصلة لمكافحة هذه الامراض.
وفيما لا تزال الصحة العقلية ضعيفة ببلادنا ، يتولى مستشفى الامراض العصبية والنفسية في انواكشوط رعاية ومتابعة حوالى 10000 الى 12000 مصاب كما تتم متابعة 1000 مصاب اخر بالعيادة المجمعة و100 مصاب في انواذيبو و تتجاوز نسبة نجاح العلاج 80 في المائة حسب تصريح لمدير المستشفى المذكور.
هذا وتقدر الاحصائيات المتوفرة لدى منظمة الصحة العالمية وجود حوالي 450 مليون انسان يعانون بشكل أو بآخر من الاضطرابات النفسية او العقلية بما في ذلك الاضطرابات السلوكية ومعاقرة مواد الادمان حيث ان نسبة 33 في المائة من هذه الامراض ناجمة عن الاضطرابات العصبية كما تمثل نسبة الامراض الناجمة عن القلق والوسواس والشك 20 في المائة وتلك الناجمة عن اضطرابات المزاج 19 في المائة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد