AMI

وزير السياحة يشيد بدور مدينة شنقيط في تطوير السياحة بولاية آدرار

أكد السيد بامادين وزير الصناعة التقليدية والسياحة أن مدينة شنقيط لعبت دورا هاما في التطور الذي شهده قطاع السياحة في ولاية آدرار.
وأوضح الوزير مساء الأحد في مدينة شنقيط أمام الفاعلين الاقتصاديين بمدينتي شنقيط ووادان التاريخيتين أن موريتانيا تمتلك امكانيات سياحية هائلة ينبغي توظيفها لخلق “سياحة محكمة تعود بالنفع على الوطن”،مشيرا الى أن قطاع السياحة يعتبر القطاع الاقتصادي الوحيد المتجدد الموارد.
وأضاف السيد بامدين أن الحكومة الموريتانية بصدد وضع استراتيجية وطنية للنهوض بقطاع السياحة، من خلال دراسة يعكف عليها حاليا خبير أجنبي بالتعاون مع خبراء وطنيين،موضحا أن هذه الدراسة ستخضع للنقاش خلال ورشة سيتم تنظيمها قريبا،داعيا جميع الفاعلين الى المشاركة في ابداء آرائهم خلال هذه الورشة.
وكان وزيرالصناعة التقليدية والسياحة قد تفقد أثناء زيارته لمدينة وادان التارخية في طريقه إلى مدينة شنقيط مركز الاتحاد النسوي للصناعة التقليدية والحرفية بالمدينة وأطلع على منتجات منتسبات هذا الاتحاد المتمثلة في الحصائر المصنوعة من سعف النخيل والأدوات المنزلية والصناعات الجلدية المختلفة.
واستمع الوزير خلال اجتماع عقده بوادان إلى المشاكل التي تعاني منها الصناعات النسوية في مقاطعة وادان،خاصة ما تعلق منها بضعف التسويق وصعوبة الحصول على المواد الأولية باعتبارها عوائق تحد من تطوير الصناعة المحلية في المدينة.
وطالب عمدة وادان خلال الاجتماع الحكومة والشركاء في التنمية العمل على ايجاد حلول لما قال انه مشاكل تعاني منها مدينة وادان التارخية لخصها في وعورة الطريق الرابط بينها وأطار وشنقيط ومعاناة سكانها بسبب “قساوة وصعوبة الحياة وغياب الإشهار والتعريف بالمدينة باعتبارها مدينة تارخية”.
وتعهد الوزير خلال هذا الاجتماع بصيانة التراث الانساني الذي تزخر به المدينة والتعريف به والعمل على ترميم المدينة التاريخية.
تجدر الإشارة الى أن الوزير توقف في طريقه إلى مدينة شنقيط التاريخية عند مخيم لسباق “رالي باريس دكار”الذي يمر حاليا بموريتانيا.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد