AMI

لحزب الجمهورى يقر آلية لتشكيل لوائحه الانتخابية للبلديات والنيابيات القادمة

اقرت اللجنة الدائمة للحزب الجمهورى للديمقراطية والتجديد خلال اجتماعاتها فى اليومين الماضيين تحت رئاسة الامين العام للحزب السيد سيدى محمد ولد محمد فال، دليلا للتشاور لاختيار مرشحى هذا الحزب للانتخابات البلدية والنيابية المقررة فى شهر نوفمبر القادم 2006، وذلك على ضوء الايام الوطنية للتشاور التى نظمها الحزب حول هذا الموضوع فى 24/25 اغسطس المنصرم.

وشخص الحزب الجمهورى خلال هذه الايام التشاورية، حالة البلاد منذ الثالث اغسطس وقال انها تميزت، بمرحلة انتقالية تمت برمجة مراحلها وبساحة سياسية فى حركية دائمة اضافة الى المصادقة على تعديل الدستور.

واكد الحزب عزمه على مشاركته فى جميع الاستحقاقات القادمة، بهدف “الحصول على اغلبية برلمانية قادرة على تأمين الاستقرار السياسى واطلاق الاصلاحات الاقتصادية والاجتماعية التى تترجم مشروعه المجتمعى الى واقع ملموس”.

وفى هذا الاطار رسم دليل التشاور الذى اعدته اللجنة الدائمة للحزب، جملة من الاهداف لضان الحصول على اكبر نتيجة وطنية ممكنة فى الاستحقاقات القادمة وتأمين تمثيل جميع الشرائح الاجتماعية و مكونات المجتمع من مختلف الاجيال وكذلك تعزيز خيارات التجديد والانفتاح على مستوى الحزب وترسيخ ثقافة الديمقراطية داخله.

وحدد الدليل شروطا لتحقيق هذه الاهداف ترتكز، على تحديد معايير موضوعية لتشكيل اللوائح وتغطية جميع الدوائر الانتخابية على امتداد التراب الوطنى والترشح لجميع المراكز الانتخابية فى الشوط الاول.

من خلال اعتماد طرق مقبولة من طرف القاعدة لاختيار المرشحين وتنظيم حملة انتخابية تعتمد على برامج انتخابية مقنعة ووضع استرتيجيات للاتفاقيات الانتخابية فى الشوط الثانى وفى تشكيل مكاتب البلديات.

ورسم الدليل منهجية لجميع مراحل المسلسل الانتخابى وعين تاريخ 19 من سبتمبرالجارى لاعتماد اللوائح النهائية للبلديات والثالث اكتوبر 2006 لاعلان لوائح مرشحى الحزب للنيابيات القادمة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد