AMI

مدير شركة المياه يؤكد إصلاح أنبوب تزويد نواكشوط بالمياه

أكد السيد الشيخ عبد الله ولد احويبيب المدير العام للشركة الوطنية للماء، أن الشركة تمكنت من إصلاح الأنبوب الذي كان قد تعرض لعطب تسبب في نقص تموين مدينة انواكشوط بالماء الشروب خلال يوم أمس والليلة البارحة.
و قال المدير العام أنه تم التغلب على هذا العطب صباح اليوم الأربعاء في حدود الساعة السابعة صباحا بعد أن تعرض الأنبوب الأساسي الذي كان يزود انواكشوط بالمياه صباح أمس، لعطب على عمق مترين في الأرض، وهو ناتج عن تكسر الأنبوب من الأسفل وذلك عند الكيلومتر 37 من منطقة ادين التي تزود مدينة انواكشوط بالماء الشروب.
وطمأن المدير العام خلال لقاء الوكالة الموريتانية للأنباء في مكان عملية إصلاح الأنبوب سكان انواكشوط بأن الأمور عادت إلى مجراها، وان ما حدث عطب خارج عن إرادة الشركة ولا يعود إلى الإهمال ولا ضعف الوسائل الفنية لكونه وقع بدون تفريط وان الشركة لديها الوسائل الفنية اللازمة لمراقبة شبكة تزويد العاصمة بالماء الشروب.
و أضاف أن ما حدث سبق وأن تعرض له الأنبوب سنة 2004 عند الكيلومتر 17 وتم التغلب عليه آنذاك.
و استطرد المدير العام للشركة الوطنية للمياه قال بأن الشركة وفرت كل الوسائل للتغلب على ما حدث بل وأنها قامت بتأجير آليات إضافية لتتم السيطرة على هذا الخطر في أسرع وقت إلا أن العملية كانت تتطلب تفريغ الأنبوب من الماء وقطع المنطقة المتضررة لاستبدالها بأخرى والتي يبلغ طولها مترين ويصل قطرها 7 مم.
و أكد المدير العام أن الشركة بذلت جهودا حثيثة لتموين المدينة بالماء خلال هذه الفترة من خلال الصهاريج بالإضافة إلى ما توفره الشبكة القديمة، مبرزا أن العطب كان في موقع وعر حيث وقع على مرتفع رملي وعلى عمق مترين مما تطلب وقتا كثيرا ووسائل كبيرة.
وبدوره أكد المدير المساعد للشركة السيد بافربا أن الشركة تتوفر على شبكة معلوماتية هامة تمكنها من مراقبة كل ما يحدث على شبكة تزويد انواكشوط بالماء، حيث تم يوم أمس في حدود الساعة السابعة والنصف صباحا التعرف من خلال شبكة المعلوماتية على ما حدث، مما مكن من الإسراع في التغلب على الخطر.
و أضاف أن شبكة تزويد انواكشوط بالماء الشروب تتمثل في أزيد من ثلاثين بئرا تعمل منها في آن واحد 27 بئرا بينما تتمثل البقية في احتياط للآبار التي تعمل حيث تضخ هذه الشبكة حوالي خمسين ألف متر مكعب يوميا.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد