AMI

العلامة عبد الله ولد بيه:”دعوى الجهاد الزائف لايقرها عقل ولادين

أكد العلامة الشيخ عبد الله ولد بيه رئيس المركز العالمي للتجديد والترشيد في بيان توصلت الوكالة الموريتانية للأنباء بنسخة منه اليوم الثلاثاء أن “دعوى الجهاد الزائف أمر لايقره دين ولاعقل وهو تشويه للاسلام الحنيف وصد عن سبيله وتشويه لمفهوم الجهاد الشريف وتحويله إلى مفهوم عصابات الجريمة المنظمة والاغتيالات والإفساد في الأرض”.
وأوضح الشيخ عبد الله بن بيه أن قتل سياح فرنسيين في الرابع والعشرين من الشهر الماضي يعتبر عملا مخالفا للدين الإسلامي وتعاليمه السمحة،التي تحرم قتل النفس البشرية وإزهاق الروح البشرية بغير وجه حق “في شهر ذي الحجة الحرام والمسلمون يصدرون من الحج”.
واعتبر العلامة عبد الله ولد بيه أنه في الوقت الذي “تحاول موريتانيا حكومة وأحزابا وشعبا”أن توفر العيش الكريم لمواطنيها “تقوم عصابة جهلت أمر دينها وخرجت على قيم شعبها وتجافت عن مصالح بلدها ولم تكترث للعواقب الوخيمة لعملها والمآلات السيئة لتصرفاتها وهي مآلات ليس أقلها زرع الخوف في النفوس وإتاحة الفرصة للتدخل الأجنبي وتشويه سمعة البلد وهروب الاستثمارات التي من شروطها الأمن والسلم المدني بارتكاب هذه الجريمة النكراء”.
وأهاب الشيخ بيه ب”الجميع في هذا البلد قيادة وأحزابا وشعبا أن يعبئوا أنفسهم لمحاربة هذا الخلل الفكري”،مطالبا”العلماء والفقهاء بالخصوص أن يظهروا عوار هذا الفكر المنحرف الذي يحاول أن يزج بالبلاد في الفتنة المظلمة ويفرض على الأمة الخوف والقلق وعدم الاستقرار نسأله سبحانه وتعالى أن يكفينا ويكفي بلدنا وبلاد المسلمين والبشرية شرالفتن”.
وأشار العلامة عبد الله ولد بيه في بيانه الى أن “هذا التصرف بعيد عن الروح الموريتانية المتسامحة عبر التاريخ وبعيد عن فقه الموريتانيين في دينهم”.
وأضاف أن على “الموريتانيين جميعا في الداخل والخارج أن ينددوا بهذه الجريمة قولا وعملا وان يبصروا أبناءهم بخطورة هذه الأفكار الوافدة الدخيلة التي لاسند لها في ديننا ولافي قيمنا وضد مصلحة شعبنا وأمتنا”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد