AMI

افتتاح ورشة حول أهمية إرساء نظام الجودة في مؤسسات التكوين المهني

انواكشوط

بدأت اليوم الإثنين في انواكشوط أعمال ورشة تحسيسية حول أهمية إرساء نظام الجودة في مؤسسسات التكوين الفني والمهني، منظمة من طرف وزارة التشغيل والتكوين المهني.

ويهدف اللقاء الذي يدوم يوما واحدا إلى تحسيس المؤسسات والشركاء الدوليين والقطاع الخاص والمؤسسات الصناعية باستيرتيجية القطاع من أجل جودة مخرجات التعليم الفني.

وأوضح الأمين العام لوزارة التشغيل والتكوين المهني، السيد شيبة حبيب سيدي مولود، بالمناسبة ان الورشة التشاورية مخصصة للوقوف على مختلف العوائق والنواقص التى أدت إلى فشل كل التجارب السابقة لمحاولة إرساء نظام الجودة في مؤسسات التكوين وتحديد الأحتياجات الضرورية واقتراح الحلول الجذرية من أجل أن تتمتع منظومة التكوين الفني والمهني بجودة عالية ومعتمدة وطنيا ودوليا.

وأضاف أن ما تتوفر عليه موريتانيا من إمكانيات اقتصادية كبيرة ومتنوعة تمكن من خلق فرص عمل كثيرة، مشيرا ان استغلالها في قطاعات عديدة مثل النفط والغاز والأشغال العمومية والزراعة يمكن أن يلعب دورا رياديا ضمن الإستراتيجية التنموية للبلاد.

وأوضح الأمين العام أن فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني قطع عهدا على نفسه في برنامجه الأنتخابي ” تعداتي” بالنهوض بهذا القطاع من خلال تنويع عروض التكوين من أجل ملاءمتها مع الطلب وزيادة الطاقة الاستيعابية لمؤسسات التكوين المهني.

وقال إن غياب هيئة تعنى بمراقبة الجودة في التكوين التقني والمهني أثر سلبا على مخرجات التكوين المهني لفترة من الزمن مما حدا بالسلطات العليا إلى إنشاء لجنة وطنية لتقييم وضمان الجودة في مجال التكوين التقني والمهني.

وجرى افتتاح الورشة بحضور الأمين العام لوزارة الوظيفة العمومية والعمل، وعدد من أطر القطاع.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد