AMI

احمد ولد داداه يعلن من ولاية لعصابة ترشحه للانتخابات الرئاسية القادمة

أعلن السيد احمد ولد داداه رئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية مساء اليوم الجمعة فى مدينة كيفة ترشحه للانتخابات الرئاسية المقرر أجراؤها فى مارس القادم.
وأوضح فى مهرجان حضره عدد من قيادات الحزب ومناصريه فى ولاية لعصابة انه من اجل مصلحة موريتانيا والعبور بها إلى بر الأمان قبل هذه المسؤولية التى حمله إياها حزبه و”شرائح واسعة من مجتمعنا بترشيحي لمنصب رئيس الجمهورية”.
وقال ولد داداه انه يتقدم بمشروع يرتكز على محاور تتعلق ب”تعزيز أواصر الوحدة الوطنية والتلاحم الاجتماعي بين كافة فئات الشعب من خلال تحقيق مصالحة وطنية حقيقية وشاملة تطبعها العدالة والتسامح والإجماع وطي صفحة الماضي الأليم”.
وأشار الى انه “سيضمن حق أي شخص تثبت موريتا نيته ويعيش فى الخارج بالتمتع بالمواطنة وما يترتب عليها من حقوق”، مضيفا انه سيسعى الى إرساء قواعد الديمقراطية والحريات العامة وإعادة تشييد مؤسسات الدولة وبناء الإدارة على مبدأ خدمة الشعب فى ظل قضاء عادل وترسيخ مفهوم الموطنة.
وأكد المرشح للرئاسات انه سيعمل على تحقيق “تنمية جهوية متوازنة وتوزيع عادل للثروة بين الولايات “، مشيرا فى هذا الصدد الى انه سيعد” خطة عاجلة وشاملة للمناطق الشرقية لفك العزلة عنها وتنمية ثرواتها الحيوانية والزراعية لرفع من المستوى المعيشى للسكان” .
وبين رئيس تكتل القوى الديمقراطية فى خطابه انه سينتهج “سياسة خارجية تترجم الدور الطبيعي لموريتانيا فى محيطها العربي والافريقى والإسلامي”،مبرزا فى هذا السياق سعيه الى “تمكين اتحاد المغرب العربي من تحقيق أهدافه كمنظومة اقيمية متجانسة والنهوض بدور موريتانيا فى الجامعة العربية.
وأكد تصميمه على استعادة دور موريتانيا “النشط والبناء فى القارة الأفريقية تحت مظلة الاتحاد الإفريقي”، مشددا على رغبته الجادة واستعداده للتشاور والتعاون مع كافة الفرقاء السياسيين وهيئات المجتمع المدني وغيرهم من اجل المصلحة العليا لموريتانيا.
ودعا احمد ولد داداه السلطات الى إكمال المرحلة الانتقالية فى جو من الشفافية والحياد التام بين الفرقاء، داعيا الطبقة السياسية الى التشاور” لتكريم قادة الجيش

وقوات الأمن وإعطائهم المكانة السامية التى يستحقونها بعد إكمالهم العمل الوطني الجليل”.
– (و م ا)-

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد