AMI

وزير التجهيز والنقل: تم انجاز 75 كيلومترا من الطريق الرابط بين بوتلميت وألاك

خصصت الجمعية الوطنية الجلسة العلنية التي عقدتها اليوم الخميس برئاسة السيد الشيخ ولد بايه، رئيس الجمعية، للاستماع إلى ردود معالي وزير التجهيز والنقل السيد المختار أحمد يدالي، على سؤال شفهي موجه له من طرف النائب عائشة سيدي محمد بونا، حول تأخر الأشغال في إعادة تأهيل المحور الرابط بين مدينتي ألاك -بوتلميت.

وبينت السيدة النائب أهمية الطرق في أي عملية تنموية عموما ومدى تأثر مصالح المواطنين اقتصاديا واجتماعيا في حالة غيابها ورداءتها.

وقالت النائب إن وضعية هذا المحور سيئة للغاية حيث أن السالكين لهذا المحور الحيوي يعيشون أصنافا من المعاناة تزداد يوما بعد يوم مع أن طوله لا يتجاوز 112 كيلومترا، مطالبة بتوضيح الأسباب الكامنة وراء تأخر تنفيذ هذا الطريق.

وتساءلت السيدة النائب عن الجهة المسؤولة عن تأخر الأشغال وماذا ترتب على ذلك، متسائلة عن الاجراءات والضمانات المتخذة لإنهاء الأشغال في الفترة المحددة مع احترام معايير الجودة.

وأوضح معالي الوزير، في سياق رده على السؤال، أن إنجاز البنية التحتية يتطلب دراستها بعض الوقت، دراسة معمقة ودقيقة في جوانبها المختلفة، مشيرا إلى أن التعديلات المقرر إجراؤها في هذا الطريق كان من المفترض أن تتم توسعتها وتعميمها على مختلف المحاور الطرقية، مضيفا أن انجاز الأشغال يُشكل إزعاجا كبيرا للمسافرين.

وقال إن انطلاق الأشغال في هذا الطريق بدأ في سنة 2019، أي بعد 10 أشهر من توقيع المناقصة، منوها إلى أن المشكلة تكمن في أنه لم يتم توقيع الصفقة مع المنفذ إلى بعد 8 أشهر من بدأ الأشغال، ولذا يتم حساب الفترة الزمنية عند إعطاء إشارة انطلاق الأشغال، مشيرا إلى أن الأشغال في هذا الطريق من المقرر انتهاؤها في الشهر الثاني من عام 2023م.

وأضاف أن القطاع وقع محضرا مع الشركات المنفذة يفيد ضرورة انتهاء الأشغال قبل يوم 28 نوفمبر المقبل، مؤكدا حرصهم على تطبيق معايير الجودة والصرامة، من خلال الرقابة المستمرة أسبوعيا.

وأوضح أن المقطع الأول من هذا الطريق تم انجاز 45 كيلومتر منه، في حين تم انجاز 30 كيلومتر من المقطع الثاني ، مبينا أنه تم إدخال المعايير الفنية على الأشغال، كما تمت مراعاة تنفيذها طبقا للدراسات المنجزة لها.

وأبرز أنه تم إنجاز العديد من المحاور الطرقية في العاصمة نواكشوط، وبعض العواصم الداخلية، كما يتم العمل حاليا إنجاز المزيد خدمة للوطن والمواطن.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد