AMI

افتتاح ورشة حول مراجعة التعاون بين موريتانيا وبرنامج الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)

بدأت اليوم الخميس في انواكشوط أعمال ورشة لمراجعة برنامج التعاون بين موريتانيا وبرنامج الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) 2018-2022.

وسيتابع المشاركون خلال هذه الورشة، عددا من الجلسات، تناقش الأولى منهم حصيلة بأهم الإنجازات في إطار التعاون المنتهي، بينما تناقش الثانية الرؤية الاستراتيجية لإطار التعاون المقبل، فيما تخصص الثالثة للتبادل حول الخطة الثانية لاستراتيجية النمو المتسارع والرفاه المشترك وكذلك الخطة الخمسية لليونيسيف للفترة 2022-2025.

وأوضح الأمين العام لوزارة الشؤون الاقتصادية وترقية القطاعات الانتاجية، السيد محمد المصطفى ولد عبدي ولد اجيد في كلمة له بالمناسبة، أن هذه المراجعة تشكل فرصة ثمينة للتبادل والتشاور حول التعاون الثنائي بين موريتانيا واليونيسيف.

وأضاف أن هذه المراجعة ستمكن من استعراض ما تم تحقيقه ومدی تحقق الأهداف المرسومة وتقييم مستوى الأداء وتدارس السبل الكفيلة بالارتقاء به وتطويره، كما سيتم التطرق للفرص ولأهم الممارسات والتجارب الناجحة في المجال وكذلك إطار الشراكة للفترة 2023-2027.

وأشار إلى أن برنامج التعاون 2018-2022 الذي هو الآن في سنته الأخيرة قد تأثر بفعل جائحة كوفيد-19 ومع ذلك نفذت من خلاله حزمة مشاريع بالغة الأهمية شملت الصحة والحماية الاجتماعية واللاجئين وغيرها.

وبدوره قال الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة للطفولة اليونيسيف، السيد مارك لوسيه أن هذه الورشة تأتي لمراجعة برنامج التعاون بين موريتانيا واليونيسيف.

وأضاف ان هذه المراجعة ستشمل برنامج الأمم المتحدة للطفولة مع الحكومة الموريتانية بشكل عام.

جرى حفل افتتاح الورشة بحضور الأمينة العامة لوزارة العمل الاجتماعي والطفولة والأسرة، وعدد من المسؤولين.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد