AMI

القوات المسلحة الوطنية تحتفل بعيد تأسيسها

احتفلت القوات المسلحة الموريتانية اليوم الأحد بالذكرى السابعة والأربعين لتأسيس الجيش الوطني،وذلك لأول مرة منذ إنشاء الجيش الموريتاني في سنة 1960.
وتميزت الاحتفالات المخلدة لعيد القوات المسلحة بتدشين مدرسة أركان عليا خاصة بإعداد الضباط السامين وتكوينهم في مختلف العلوم العسكرية.
كما تميزت هذه الاحتفالات باستعراضات عسكرية قدمت خلالها تشكيلات من القوات المسلحة التحية لوزير الدفاع،قبل رفع العلم على أنغام الموسيقى العسكرية.
وأكد السيد محمد محمود ولد محمد الأمين وزير الدفاع الوطني في كلمة له بالمناسبة أن اختيار عيد القوات المسلحة في الخامس والعشرين من شهر نوفمبر تاريخ تأسيس الجيش الوطني يمثل ما وصفه بإعادة الأمور إلى نصابها و”ينسجم مع المهام الحقيقية والدائمة للقوات المسلحة في ظل دولة ديمقراطية تخطو خطوات جادة على درب التنمية والتقدم والمصالحة وتقوية صرح السلم الاجتماعي”
وأوضح الوزير أن المكاسب والانجازات لا”يمكن تحقيقها وصيانتها والتفرغ لها إلا في ظل جيش جمهوري محترف يؤمن بمبادئ الحرية والسلام وينظر اليه الجميع على أنه رمز للسيادة الوطنية”،مشيرا إلى أن ما وصفه بالتحولات الكبرى التي تتحقق في البلد على الصعيد السياسي والاقتصادي والاجتماعي “تمثل تطورات إيجابية في مسيرة أمتنا هدفها تجاوز كل المعيقات من اجل بناء الحاضر وتأمين المستقبل وتوفير مناخ مؤسس
على العدل والإخاء والمساواة”.
وأضاف السيد محمد محمود ولد محمد الأمين أن إنشاء مدرسة للأركان يدخل في اطار “رؤية شاملة يتبناها رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة الوطنية لإعادة تكييف القوات المسلحة مع متطلبات الدفاع الوطني”،مشيرا الى أن هذه الرؤية “تتضمن التسليح والهيكلة الإدارية ومراجعة النصوص التنظيمية،إضافة الى تحسين الوضع المادي للافراد وحفظ حقوقهم في الدورات والتقدمات طبقا لمعايير مهنية عادلة”.
وكان العقيد محمد الأمين ولد الطالب مدير مدرسة الأركان قد حث في كلمة له بالمناسبة المتدربين،الذين يشكلون أول دورة يتم تنظيمها في هذه المدرسة،على “ضرورة التصميم والتضحية من أجل الوصول الى الأهداف المتوخاة من انشاءئها.
وقال مدير المدرسة ان ما وصفه التكوين المحدود في الخارج مع “ما يكلف الجيش من نفقات باهظة أمر من بين أمور أخرى جعلت الأركان الوطنية تفكر فى إنشاء هذه المدرسة بهدف الاقتصاد في الوسائل من جهة،وملائمة تكوين الاطر مع حقائق موريتانيا وحاجياتها من جهة ثانية”.
ونوه المقدم الطيب ولد ابراهيم مدير مديرية الاتصال والعلاقات العامة بالاركان الوطنية في تصريح للوكالة الموريتانية للأنباء بعودة احتفال القوات المسلحة بعيد انشائها،معتبرا ذلك يمثل عودة للأمور الى نصابها.
و جرى حفل الافتتاح بحضور وزير الداخلية ووالى نواكشوط وعمدة وحاكمة لكصر.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد