AMI

المكلف بمهمة في وزارة البيئة: موريتانيا على وشك اعتماد استيراتيجية للتسيير البيئي

أكد السيد دحمود ولد مرزوق، المكلفة بمهمة لدى الوزارة المنتدبة لدى الوزير الأول المكلفة بالبيئة أن موريتانيا على وشك وضع إستراتيجية ومخطط عملي للتقويم الذاتي الوطني لتنمية القدرات في مجال التسيير البيئي.
وأوضح السيد دحمود ولد مرزوك خلال افتتاحه اليوم الثلاثاء للورشة الوطنية الخاصة بالمصادقة على خطة العمل من أجل دعم القدرات في مجال تسيير البيئة العالمية أن اعتماد الحكومة للإستراتيجية الوطنية للتنمية المستديمة والمخطط العلمي للبيئة يتيح لها إطارا توجيهيا واضحا يمكن من إدخال تغييرات ضرورية على الأسلوب الحالي المتبع في تسيير البيئة الموريتانية.
وأضاف المكلف بمهمة أن خطة العمل هذه ستضمن توحيد الجهود المبذولة في مجال التسيير البيئي وتمكن من وضع إطار مؤسسي للتنسيق والمتابعة الدائمة والبدء في القيام بنشاطات أولية تجريبية في هذا الصدد.
وقال السيد دحمود ولد مرزوك أن مشروع التقييم الذاتي للقدرات أنجز سلسلة “دراسات موضوعية وشمولية “لتقييم الحاجيات الأولية فيما يتعلق بتدعيم قدرات تسيير البيئة العالمية.
وأكد السيد ممدو أنجاي المتحدث باسم الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة للتنمية في موريتانيا على الأهمية التي يوليها البرنامج لأعمال هذه الورشة واستعداده لدعم كل الإجراءات التى من شأنها أن تساعد في تنفيذ الخطة الوطنية لتنمية القدرات والبرنامج الوطني لتسير البيئة.
وستمكن هذه الورشة حسب مصادر الوزارة المكلفة بالبيئة من تحديد المحاور المقترحة من طرف الحكومة لتمويلها من طرف الشركاء الماليين، إضافة إلى إتاحتها الفرصة لتمحيص العمل المنجز من طرف المشروع ودمج المقترحات والخصوصيات المحلية في التقرير النهائي.
تجدر الإشارة إلى أن الورشة المنظمة من طرف الوزارة المنتدبة لدى الوزير الأول المكلفة بالبيئة بالتعاون مع الصندوق العالمي للبيئة وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية تستمر الى غاية الخامس عشر من الشهر الجاري.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد