AMI

برنامج واسع لبناء و استصلاح السدود ( اطار)

وعيا منها بأهمية السدود في تحقيق التموين الغذائي، عملت السلطات الموريتانية علي بناء عدد كبير من السدود مما وفر لها 35.000 هكتارا من الأراضي الزراعية خلف السدود.
و تتوفر البلاد إلى قدرات هامة في مجال السدود يمكن أن تصل إلى 30 ألف هكتارا يمكن أن تساهم بنسبة تتراوح ما بين 5% و 20% في الإنتاج الوطني من الحبوب التقليدية.
وفي لقاء مع الوكالة الموريتانية للأنباء أوضح السيد كلى بالى عمار، مدير الاستصلاح الريفي بوزارة التنمية الريفية أن هذه المساحات تتواجد على مستوى 400 سدا منها 90 سدا في حالة تعطل في الوقت الراهن.
وأضاف أن الدولة رصدت أموالا طائلة خلال السنوات العشر الأخيرة لهذا القطاع مكنت من بناء وإصلاح 66 سدا بكلفة مالية بلغت أكثر من 4 مليارات أوقية.
وأشار إلى أن جهود الدولة في هذا المجال متواصلة وتكتسي طابع الاستمرارية و الشمولية، مضيفا أن غلافا ماليا قدره 373 مليون أوقية تم رصده هذه السنة لبناء وإصلاح سدود”جابجولا في لبراكنة وجيبابه وميت في غورغول وتيشلشل في تغانت ومكانت في لعصابة وبانغو واقليبات لمحار ونواودار في الحوض الشرقي.
و بالإضافة إلى القائمة المذكورة تتواصل أشغال برنامج إصلاح السدود في مقطع لحجار في لبراكنة وتينياسر في تغانت واتويكيت في الحوض الشرقي ومقطع أسفيرة في لعصابة”، يقول السيد المدير.
وبخصوص برنامج إدارته للسنة 2007، وضح السيد كلي با عمار لي أنه يشمل إصلاح سدى جاطل وآزكيلوم في غورغول وبناء الحواجز الواقية من الفيضانات في كل قرية أجار في غيدي ماغة ومدينة بوكى في لبراكنة وإصلاح سدود اتويزكجيب ووادي ازكاز في لبراكنة ومتابعة برنامج فك العزلة عن مناطق الإنتاج في اترارزة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد