AMI

الجمعية الموريتانية لترقية الأسرة تنظم ندوة حول الشباب والسيدا

نظمت الجمعية الموريتانية لترقية الأسرة صباح اليوم الأربعاء في نواكشوط ندوة وطنية حول الشباب والسيدا تحت شعار”حماية الشباب من السيدا ضمان لسلامة جيل المستقبل”.

وقد حضر فعاليات افتتاح الندوة الدكتور محمد ولد اعل التلمودي الأمين العام لوزارة الصحة والشؤون الاجتماعية الذي أكد في كلمة بالمناسبة ان السياسات الواضحة والاستراتيجيات الفعالة التي تنفذها الوزارة في مجال محاربة السيدا بتوجيه من السلطات العمومية ترمي إلى إشراك مكونات المجتمع المدني وجميع المهتمين.

وأضاف أن وباء السيدا الذي لا يعرف الحدود حتى الآن وان تراجعت مخاطر الإصابة به في بعض البلدان بفعل الحملات والجهود الجبارة المبذولة لمحاربته،مازال يفتك بملايين الأرواح مخلفا آلاف الأيتام والأرامل.

وشكر الأمين العام لوزارة الصحة،الجمعية الموريتانية لترقية الأسرة والاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة بالعالم العربي علي دعم وتنظيم هذه الندوة داعيا جميع أطياف المجتمع المدني والفاعلين الميدانيين علي تكاتف الجهود وبذل المزيد من اجل سلامة المواطنين بشكل عام والشباب بشكل خاص .

وأوضحت السيدة مريم بنت احمد عيشة رئيسة الجمعية الموريتانية لترقية الأسرة في كلمة بالمناسبة أن الحالة الوبائية لمرض السيدا والانتشار المخيف له، جعل الجمعية تنظم أول ملتقي وطني حول هذا المرض العضال وتأثيره علي فئة الشباب، مبرزة أن ذلك يتماشى مع المخطط الاستراتيجي للجمعية 2005-2009،الذي يركز بشكل خاص علي محوري محاربة السيدا والشباب نظرا لما لهما من أهمية في هذا السياق.

للإنصات وتوعية الشباب بمخاطر السيدا والأمراض المنتقلة جنسيا والعادات الضارة والمخدرات وأنواع الإدمان والي أن هذه المراكز التي يستفيد منها عشرة آلاف شاب سنويا، فضاءات للترفيه والتعليم والنقاشات المؤطرة والحصص التثقيفية ونقاط التواصل بين جميع الفئات العمرية والجنسية للشباب.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد