AMI

بلادنا تستفيد من منحة يا بانية لدعم العون الغذائي و ميزان المدفوعات

أشاد السيد محمد ولد العابد وزير الشؤون الاقتصادية والتنمية بمتانة العلاقات الموريتانية اليابانية، متعهدا في ذات الصدد بالعمل على تطوير وتعميق تلك العلاقات، التي وصفها “بالشاملة”.

جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها صباح اليوم الثلاثاء بمقر الوزارة في نواكشوط، بمناسبة توقيع بلادنا والحكومة اليابان على تبادل للوثائق المتعلقة بمنحة قدرها300.000.000 ين ياباني، ي ما يعادل 696.000.000اوقية مخصصة لتغطية جزء من برنامج العون الغذائي الموجه للحد من الآثار السيئة التي خلفها الجفاف واجتياح الجراد خلال سنة 2004، والاضطرابات والاختلالات العميقة في منظومة الإنتاج المحلي وما نجم عن ذلك من تفاقم وهشاشة وضعية السكان.

وأضاف وزير الشؤون الاقتصادية والتنمية أن هذه المنحة ستمكن من اقتناء 7000 طن تقريبا من الأرز لفائدة السكان الأكثر تضررا وتغطية جزء من عجز ميزان المدفوعات.

ومن جانبه أوضح السيد آكيرا ناكاجيما، السفير اليابان المعتمد لدى بلادنا في كلمته بنفس المناسبة أن هذه المنحة تؤكد من جديد عمق علاقات التعاون البناء والصداقة”المتميزة”القائمة بين بلدينا.

وأضاف أن الهدف من هذه المنحة هو مساهمة الحكومة اليابانية في جهود الدولة الرامية الى تمكين السكان في موريتانيا من تحسين ظروفهم المعيشية والحد من وقع التقلبات المناخية والكوارث الطبيعية على الحياة العامة للسكان.

حفل التوقيع جري بحضور السيد عبد الله ولد احمد دامو، مفوض الأمن الغذائي والأمين العام لوزارة الشؤون الاقتصادية والتنمية والمدير العام المساعد للتمويلات بوزارة الشؤون الاقتصادية والتنمية

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد