AMI

رئيس الجمهورية يلتقي ممثلين لعدد من وسائل الإعلام الفرنسية

التقى السيد سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله، رئيس الجمهورية ظهر اليوم الاحد بمقر إقامته بالعاصمة الفرنسية عددا من ممثلي وسائل الإعلام الفرنسية.وشمل اللقاء ممثلين عن فرانس 24 وإذاعة فرنسا الدولية وقناة “تي .في 5″وصحيفة لوفيغارو حيث أجرى كل منهم على انفراد مقابلة صحفية مع رئيس الجمهورية.
وكانت هذه المقابلات مناسبة تحدث فيها رئيس الجمهورية عن تطور التجربة الديموقراطية الموريتانية والجهود المبذولة لتعزيزها.
كما تحدث الرئيس عن عملية البناء الوطني الجارية في موريتانيا على صعد مختلفة في ظل الوحدة الوطنية وبإشراك جميع شرائح المجتمع.
وتحدث رئيس الجمهورية كذلك عن العلاقات الموريتانية الفرنسية وعن واقع وآفاق التعاون الثنائي بين موريتانيا وفرنسا.
وشمل حديث الجمهورية تفاعلات الحوار الأورومتوسطي ضمن مجموعة 5 زائد 5 وكذا الاتحاد المتوسطي الذي يدعو إليه الرئيس الفرنسي نيكولاس ساركوزي.
وفي حديث عن قضية الصحراء الغربية أكد رئيس الجمهورية السيد سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله، حرص موريتانيا على إيجاد حل لأزمة الصحراء يرضي جميع الأطراف ويمكن من تفعيل اتحاد المغرب العربي.
يذكر أن زيارة رئيس الجمهورية الحالية لفرنسا والتي يبدأ جانبها الرسمي غدا الاثنين،تشكل منعطفا جديدا في تاريخ العلاقات الموريتانية الفرنسية التي ستشهد في ظلها انطلاقة جديدة بعد فتور لاحظه المراقبون.
وستساهم هذه الزيارة في تفعيل الشراكة بين موريتانيا وفرنسا كما ستنشط اللجنة العليا المشتركة للتعاون الموريتاني الفرنسي التي لم تعقد اجتماعا منذ 1998م.
وحسب مصادر رئاسة الجمهورية فإن اختيار فرنسا كأول بلد أوروبي يزوره رئيس الجمهورية في اطار مأموريته الحالية يؤكد عمق العلاقات التاريخية التي تربط موريتانيا وفرنسا.
وتدشن هذه الزيارة حسب نفس المصدر مرحلة جديدة وهامة من تاريخ العلاقات بين البلدين وتفتح آفاقا جديدة للتعاون والشراكة في مجالات متعددة منها التهذيب والتنمية القاعدية ومحاربة الفقر والاستثمار وتعزيز الديمقراطية.
كما تكرس الزيارة حسب ذات المصادر رغبة موريتانيا في الانفتاح على العالم والمشاركة في نشر ثقافة السلم والتسامح بين الأمم وهو ما تجسده الرؤية الجديدة لقائدي البلدين السيد سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله رئيس الجمهورية والسيد نيكولا ساركوزي رئيس الجمهورية الفرنسية.
وستحظى هذه الزيارة حسب المتتبعين لمسيرة العلاقات الموريتانية الفرنسية باهتمام وتقدير في الأوساط السياسية والدبلوماسية والإعلامية الفرنسية خاصة بعد نجاح التجربة الديمقراطية الموريتانية التي أكدت هذه الأوساط في اكثر من مناسبة انها مثال يحتذى في افريقيا والعالم.
كما تعبر هذه الزيارة حسب نفس المصدر عن استعداد موريتانيا وارادتها الخالصة لمد جسور التعاون والشراكة مع جميع دول العالم خاصة الدول الأورو-متوسطية التي تربطها بموريتانيا علاقات اقتصادية واستيراتيجية قوية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد