AMI

افتتاح السنة الدراسية “لمشروع دعم المجهود الوطني لمحو الأمية ” بدار النعيم

احتضن ملعب دار النعيم مساء اليوم الجمعة حفل افتتاح السنة الدراسية 2007-2008 لمشروع دعم المجهود الوطني لمحو الأمية عبر الراديو الممول من طرف التعاون الإسباني وحكومة جزر الكناري المستقلة .
ويرمى المشروع الذي استفاد منه عشرة آلاف شخص منذ انطلاقته في موريتانيا في العام2000، إلى محو الأمية عبر منهجية قوامها الاستماع إلى التعليم بواسطة الراديو في المنازل وتوزيع كتب تعليم القراءة والكتابة مع تقديم دروس في أماكن التعليم للمستهدفين.
وسيستفيد من المشروع في هذا العام 6000 شخص تمثل النساء نسبة 95 في المائة منهم في مقاطعات (دار النعيم، الرياض، ألاك، روصو، ودان، انواذيبو)
ولدى إشرافه على افتتاح السنة الدراسية للمشروع – التي تميزت بتوزيع إفادات على المستفيدين- ابرز السيد علي أفال ، الأمين العام لوزارة التهذيب الوطني في مستهل كلمته بالمناسبة حاجة بلادنا إلى التعليم ومضاعفة الجهود لمحو الأمية مؤكدا على أهمية الجهود التي تقوم بها الحكومة بالتعاون مع حكومة الكناري المستقلة في سبيل تقليص الفوارق في مجال التعليم .
وأضاف أن المشروع استطاع أن ينقل تجربته لأزيد من 40 سنة في جزر الكناري إلى موريتانيا رغم اختلاف ظروف البلدين مما مكنه من تحقيق نجاح كبيرفى مجال محو الأمية عن فئات عريضة من الموريتانيين .
وأكد أن الوزارة لن تدخر جهدا في إنجاح وتعزيز المشروع انطلاقا من الأهمية التي يكتسبها في مجال تعليم المواطنين داعيا الجميع إلى المساهمة في تعزيز الجهود المبذولة في هذا المجال .
وكان السيد ابابلومارتين كاربجال كونزلس،مدير العلاقات الإفريقية في حكومة الكناري قد نوه في كلمته بالجهود الذي تقوم بها وزارة التهذيب من اجل إنجاح المشروع مبرزا انه استطاع أن ينقل منهجيته من جزر الكناري إلى موريتانيا بنجاح .
ويرى القائمون على المشروع انه عانى في البداية من صعوبات تمثلت في عدم اقتناع المواطن به انطلاقا من تجارب محو الأمية السابقة التي وصفها المستفيدون ب”الفاشلة” إضافة إلى صعوبة توفير وسائل التعليم المستخدمة في هذا المجال وهو ما تم التغلب عليه مؤخرا من خلال التمكن من سحب الكتب التعليمية في نواكشوط وتوزيع كميات من أجهزة التعليم (الراديو) حسب هؤلاء.
وأوضح بعض المستفيدين من المشروع في لقاء مع الوكالة الموريتانية للأنباء ، الفائدة الكبيرة التي حققها المشروع في مجال محو الأمية والتي عكستها نسبة النجاح التي وصلت خلال العام الماضي إلى 80 في المائة.
وتشير الأرقام المتوفرة لدى المشروع الذي تنفذه تقنيا راديو إأأء ،انه تمكن لحد الآن من تكوين 183 أميا و33 مشرفا تربويا إضافة إلى مسؤول متابعة تربوي .

– (وم ا) –

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد