AMI

اطر وفاعلون سياسيون يعلنون انسحابهم من ” تواصل” وانضمامهم للاتحاد من أجل الجمهورية

أعلنت مجموعة من الاطر والفاعلين السياسيين مساء أمس السبت بمقر حزب الاتحاد من أجل الجمهورية في نواكشوط انسحابها من حزب التجمع الوطني للاصلاح والتنمية “تواصل”وانضمامها لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية .

وأكد السيد احمد سالم ولد الشيخ الحسن ،رئيس المجموعة أنها قررت الانسحاب من حزب التجمع الوطني للاصلاح والتنمية ” تواصل” والانضمام لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية لوضوح مسار هذاالاخير وجديته وماحققه رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز من تنمية شاملة .

وأصدرت المجموعة بيانا بهذه المناسبة أوضحت فيه أسباب انضمامها لحزب الاتحاد وعددت الانجازات التي تحققت في ظل مأمورية رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز .

وقد رحب السيد بوميه ولد ابياه ،الامين التنفيذي المكلف بالمصالحة والتحكيم بحزب الاتحاد من أجل الجمهورية، باسم رئيس الحزب ،بهذه المجموعة مثمنا خطوتها الشجاعة .

وأضاف ولد ابياه ان هذه المجموعة المتميزة التي كانت تحتل مكانة مرموقة في حزب تواصل ستجد مكانتها اللائقة في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية وسيفسح لها المجال ليستفيد حزب الاتحاد من طاقاتها.

ودعاالامين التنفيذي المكلف بالمصالحة والتحكيم أمثال هذه المجموعة الى الانضام لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية بوصفه حزبا وطنيا يمكن للجميع ايجاد ذواتهم فيه.

وذكر ولد ابياه بالانجازات التي تحققت في شتى المجالات في ظل مأمورية رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد