AMI

الأمم المتحدة والولايات المتحدة ترحبان بالتقرير الدولي عن الانتخابات العراقية

رحبت الأمم المتحدة والولايات المتحدة اليوم الجمعة بتقرير البعثة الدولية لمراقبة الانتخابات العراقية ودعتا الاطراف الى قبول نتائجه والانصراف الى تشكيل حكومة وحدة وطنية.
وكان التقرير الذي صدر الخميس قد اشار الى حدوث عمليات تزوير لم يتمكن من تحديد حجمها من دون ان يشكك بالنتائج النهائية التي ستعلنها المفوضية العليا المستقلة بعد ظهر اليوم الجمعة.
كما نوها بموقف المفوضية التي اعتبرت هذا التقرير “ايجابيا جدا” وان الثغرات التي عددها هي نفسها التي ذكرتها خصوصا فيما يتعلق باعمال العنف وتدريب الكادرات.
وقال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة أشرف قاضي في بيان “مع صدور الحكم النهائي للتقرير نشجع كافة الأطراف على التطلع نحو تشكيل حكومة تمثل كل الأطراف” مذكرا ان التقرير جاء “استجابة للقلق الذي عبر عنه عدد من الأحزاب في شأن انتخابات 15 كانون الأول/ديسمبر”.
ورحب قاضي أيضا بموقف المفوضية المستقلة للانتخابات من التقرير “وثمن أداءها في الانتخابات ودعمها لعملية انتخابية شفافة”.
من ناحيته قال السفير الاميركي زلماي خليل زاد في بيان “نترقب اعلان المفوضية النتائج النهائية وتوزيع المقاعد التعويضية. هذه محطة اخرى على طريق العملية الانتخابية وصولا الى التصديق على النتائج وتشكيل حكومة وحدة وطنية”.
واشاد بتقرير البعثة الدولية وبردة فعل المفوضية.
وقال “خبرة العراق في العادات الديموقراطية تزداد ولكل العراقيين ان يفتخروا بانهم قاموا بثلاث عمليات انتخاب في السنة الماضية”.
واضاف “اقرت المفوضية بوجود امور يجب تحسينها لكن على الجميع الان ان يركزوا انتباههم على المستقبل”. وقال “الحكومة المقبلة يجب ان تعمل لخدمة كل العراقيين بغض النظر عن مذهبهم او عرقهم او جنسهم”.
واعرب عن امله بان تنظر الحكومة المقبلة والبرلمان “بهدوء في التوصيات التي وردت لتكون الانتخابات المقبلة افضل”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد