AMI

حزب الصواب يعقد مؤتمره الأول

عقد حزب الصواب اليوم الجمعة بدار الشباب الجديدة في نواكشوط مؤتمره الأول تحت شعار”البناء والتصحيح”.
وتولت الإشراف على تنظيم هذا المؤتمر الذي يدوم يومين القيادة التي كانت تتولى تسيير الحزب منذ تأسيسه في 18 مايو سنة 2004.
والقى الأمين العام لحزب الصواب الدكتور حمودي ولد شيخنا ولد عالي كلمة افتتاحية تضمنت تقريرا مذهبيا للحزب شمل مبررات التأسيس وبرنامج الحزب وموقفة من المرحلة الانتقالية.
وقال الأمين العام ان انعقاد مؤتمر الحزب في هذه الظرفية الخاصة أي بعد الانتخابات البلدية والتشريعية وقبل الانتخابات الرئاسية هدفه المراجعة والمحاسبة بالنسبة للاولى والاستعداد وحسن الاختيار بالنسبة للاخيرة.
وأضاف أن النتائج التي حققها الحزب في الانتخابات الاخيرة كانت مخيبة للامال وان مرد ذلك راجع حسب رأيه الى واقعين سلبيين ازمة الحزب الداخلية وازمة المجتمع الذي سادت فيه ابشع انواع التردي في السلوك السياسي حيث التصويت مقابل المال.
وأضاف ان الحزب كان أول من رحب بالتغيير بعد الثالث اغسطس 2005، وطالب باستمرار التشاور مشيرا الى أن مطالبة الحزب مبكرا بتشكيل حكومة ائتلافية تتمتع بثقة المواطنين والفرقاء الاجانب تم تجاهلها من قبل جميع الأطراف.
وأوضح ان ذلك افضى الى ما قال انه استمرار الوضع الاداري والاقتصادي والاجتماعي القديم و”بقاء المواد الاستهلاكية الضرورية على حالها والفقراء على فقرهم والتعليم على فساده والطلاب والتلاميذ على بؤسهم والمعلمين والاساتذة على احتقارهم”.
وأضاف ان ابرز محطات المرحلة الانتقالية كانت تنظيم انتخابات 19 نوفمبر الماضي التي تميزت بالشفافية والنزاهة وحياد الإدارة وهي سنة نادرة تستوجب الشكر والتقدير ونرجو ان تستمر في الانتخابات الرئاسية المقبلة.
ونبه الى انه في اطار محاولات الحزب الجادة لخلق جبهة تغيير وطنية وجد ما يعرف الان بائتلاف قوى التغيير الذي انسحب عنه الحزب لاسباب وصفها بالوجيهة ذاكرا منها رفض الائتلاف ان تكون اللغة العربية لغة العمل على مستوى الادارة ورفضه لتبني الموقف الرافض للعلاقة مع الكيان الصهيوني وهو ما أظهر ان الائتلاف ضم جهات غير معنية بالتغيير ولايهمها.
وقد شكل المؤتمرون البالغ عددهم 385 يمثلون فروع الحزب في جميع انحاء البلاد ست لجان لاعداد وثائق المؤتمر وتعيين مكتبه التنفيذي.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد