AMI

موريتانيا تخلد اليوم العالمي لمكافحة داء الكلب

خلدت موريتانيا على غرار المنظومة الدولية اليوم الأربعاء اليوم العالمي لداء الكلب الذى يصادف 28 سبتمبر من كل سنة.
وبهذه المناسبة نظمت وزارتا الصحة والتنمية الريفية بالتعاون مع منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة ومنظمة الصحة العالمية جملة من الأنشطة المخلدة لهذااليوم، تضمنت تقديم جملة من العروض تعرف بمخاطر الداء على الانسان والحيوان،
وتنظيم حملة لتلقيح الكلاب ضد المرض منظمة من طرف المركز الوطني للبحوث البيطرية.
وأوضح الأمين العام لوزارة الصحة السيد سيدي عالي ولد سيدي بوبكر في كلمة له بالمناسبة”أن موريتانيا سجلت فيها أول حالة من هذا الداء سنة 1961إلا انه شهد تطورا ملحوظا خلال الفترة ما بين1980 و2000 نتيجة الانفجارالديمغرافي الذي عرفته بعض المدن من جهة وتزايد عدد الكلاب من ناحية ثانية”.
وأضاف أن القطاعات المعنية تسعى الى وقاية المواطنين من كافة الامراض الفتاكة والتي من بينها داء الكلب، داعيا إلى تضافر جهود كافة المعنيين في البلد للتخفيف من آثارالداء على حياة الحيوان والانسان والنشاط الزراعي في موريتانيا.
وبدوره أوضح السيد اباتريك فركامان منسق خلية الطوارئ في المنظمة العالمية للاغذية والزراعة في خطاب ألقاه بإسم ممثلة منظمة الامم المتحدة للأغذية والزراعة بالمناسبة”أن منظمته نتيجة لقناعتها بتفشي داء الكلب في العديد من الدول السائرة في طريق النمو في (افريقيا وآسيا)، تعلن دعمها من خلال هذا اليوم
و وقوفها الى جانب الحكومات من اجل التحصين ضد هذا المرض.
وبين أضرار هذا الداء البيولوجية على الانسان والحيوان وانعكاساته الخطيرة
على الاقتصاد وخصوصا الثروة الحيوانية والمحاصيل الزراعية.
أما ممثل منظمة الصحة العالمية في موريتانيا السيد جان ابيير بابتيس فقد
بين”أن كل سنة يتلقى فيها حوالي 10 ملايين شخص علاجات إثر اختلاطهم بالحيوانات المصابة”.
وأضاف أنه و”حسب دراسة اجريت سنة 2004 فان عدد الوفيات الناجمة عن داء الكلب
سنويا قد بلغت 55 الف عبر العالم غالبيتهم من القارتين الاسيوية والافريقية”.
واعتبر ان محاربة داء الكلب تتطلب تضافر مختلف الجهود بما فيها الطب البشري والحيواني عبر برامج لترقية التلقيحات ضد الجروح الناجمة عن عض الكلاب ودعم
الجهود الرامية للولوج الى التلقيح، متعهدا بدعم منظمته لموريتانيا في هذا الصدد.
وحضر حفل انطلاق النشاطات المنظمة بمناسبة هذا اليوم عدد من المسؤولين في قطاعي التنمية الريفية والصحة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد