AMI

جمعية الصحة الوقائية للمرأة تطلق حملة توعية بالوسط المدرسي

انطلقت اليوم بثانوية عرفات رقم (1) في نواكشوط فعاليات حملة تحسيسية بالوسط المدرسي منظمة من طرف جمعية الصحة الوقائية للمرأة.
وتهدف هذه الحملة، إلى تعبئة وتحسيس الطالبات في تسع ثانويات في مقاطعات العاصمة خلال شهري مايو الجاري ويونيو المقبل حول الوقاية من سرطان الثدي وعنق الرحم ومخاطر المستحضرات المبيضة للجلد.
ويشرف على الحملة طاقم طبي متخصص، يعمل على شرح طرق الوقاية من هذه الأمراض ويرشد إلى المراكز المتخصصة في علاجها في موريتانيا.
وأوضحت السيدة فاطمة بنت ميشل، المتحدثة باسم الجمعية، أن صحة المرأة تحتاج إلى الكثير من التعاون والتشارك وتبادل الآراء والخبرات للرفع من المستوى الصحي لديها.
وأبرزت أن حماية المرأة من الأمراض الأكثر فتكا، ضمن أولوية منظمتها خاصة أن الاحصائيات تؤكد ارتفاع نسبة الإصابة بأمراض السرطان في الدول النامية وأن النساء تمثلن النسبة الأكبر من الإصابات بالأمراض السرطانية خاصة سرطان الثدي وعنق الرحم.
وأكدت السيدة فاطمة بنت ميشل، أن المؤشرات تؤكد أن “نسبة 80% من المصابين بأمراض السرطان من النساء وأن نسبة 70% مصابات بسرطان الثدي وعنق الرحم مما حدا بجمعية الصحة الوقائية للمرأة إلى العمل الجاد والهادف للمشاركة في تحسين الحالة الصحية لدى المرأة الموريتانية”.
وأوضحت أنه رغم الصعوبات وحجم التحديات، فإن منظمتها قامت بخطة عمل تم فيها مراعاة أن تتناسب مع الاستراتيجية الوطنية للصحة، مبرزة أن خطة المنظمة لسنة 2011 تتمثل في استمرار الحملة التحسيسية حول الصحة الانجابية وطرق الوقاية من سرطان الثدي وعنق الرحم، بالإضافة إلى مرض السيدا والالتهاب الكبدي والسل والملاريا وخطورة المستحضرات التجميلية.
من جهتها قالت المسؤولة الاعلامية في المنظمة السيدة مريم بنت أوداعه إن تنظيم هذه الدورات من طرف الجمعية ينبع من وعيها بدور الطالبة في حمل الشعلة للوصول إلى مجتمع صحي باعتبار الفتيات أمهات الغد.
وبدوره تقدم الأمين العام للمنظمة السيد عبد القادر دين بتشكراته باسم الجمعية وأعضائها إلى المسؤولين والعاملين في المؤسسة لتعاونهم الايجابي ودورهم الفعال في انجاح هذه الحملة التحسيسية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد