AMI

توقيع اتفاقية منحة بين موريتانيا وفرنسا لدعم التنمية المحلية

وقع السيد سيدي ولد التاه، وزير الشؤون الاقتصادية والتنمية، و سعادة فادبورتر السفير الفرنسي المعتمد لدى موريتانيا والسيد جيل لني، مدير الوكالة الفرنسية للتنمية، مساء اليوم الثلاثاء في نواكشوط على اتفاقية منحة من طرف الجمهورية الفرنسية.
وتهدف الاتفاقية،التي بلغت 4 ملايين يورو (أي مايعادل مليار وستمائة مليون اوقية)، إلى تمويل المرحلة الثانية من برنامج تثمين مبادرات النمو الجهوي العادل، والهادف الى المساهمة في تحسين الظروف المعيشية للسكان.
وأكد السيد سيدي ولد التاه، وزير الشؤون الاقتصادية والتنمية، في كلمة له بالمناسبة ،أن هذه الاتفاقية ستدفع بالتنمية المحلية للبلديات على المستوى الاقليمي مع احترام قواعد الحكم الرشيد، إضافة تمكين السلطات المحلية من تحديد وتنفيذ نشاطات تنموية على المستوى الاقليمي والجهوي.
وقدم تشكراته للحكومة الفرنسية على الدعم السخي الذي مافتئت تقدمه لموريتانيا من أجل إرساء قواعد التنمية الاقتصادية والاجتماعية في البلاد.
وأوضح السفير الفرنسي في كلمة له بالمناسبة أن هذه الاتفاقية الخاصة بالتنمية المحلية تهدف الى مكافحة الفقر وتقليص الفوارق في ولايتي لعصابه وكيديماغا، كما تساعد البلديات بصفة خاصة في توفير ميزانيات من أجل تمويل مشاريع تنموية لصالح السكان المحليين.
وأضاف أن هذا الدعم سيرافقه دعم فني لمساعدة البلديات في اختيار واقامة مشاريع مناسبة، مؤكدا ثقته التامة في قدرة السلطات الجهوية الموريتانية على متابعة وتنفيذ هذه المشاريع الطموحة لصالح السكان.
جرى حفل التوقيع بحضور عدد من المسؤولين بوزارة الشؤون الاقتصادية والتنية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد