AMI

المترشح سيدي محمد ولدالشيخ عبدالله يتراس مهرجانا انتخابيا في مدينة سيلبابي

عقد المترشح للرئاسيات السيد سيدي محمد ولد الشيخ عبدالله، مساء اليوم الثلاثاء في مدينة سيلبابي مهرجانا انتخابيا،استعرض فيه برنامجه الانتخابي الذي قال انه يرمي الى “توطيد الوحدة الوطنية وهي وحدة نسجها التاريخ والدين ويتطلب منا الحاضر والمستقبل بذل المزيد لتدعيمها” .
وقال إن مشروعه الانتخابي يهدف الى ان يتمتع كل مواطن موريتاني بالحقوق التي يتمتع بهاالآخر وان البلد للجميع”.
وأشار المترشح الى ما تتمتع به ولاية غيدي ماغه من خصوصية تتمثل في أن لها حدودا مع دولتين صديقتين هما مالي والسنغال وانطلاقا من ذلك يجب ان نعمل على تحسين هذه العلاقات مع هاتين الدولتين .
وذكر ولد سيدى عبد الله بالأحداث التي جرت سنة 1989 التى قال انها، “كانت أحداث خطيرة ،كادت تعصف بالعلاقات بين مكونات المجتمع”مشيرا الى انه كان يمكن تفاديها من خلال تسوية المشاكل بين المزارعين والمنمين”.
وأضاف ان ولاية غيدي ماغه يوجد عدد كبير من ابنائها في الخارج وانطلاقا من ذلك فهم يلعبون دورا هاما في الاقتصاد الوطني موضحا انه سيعمل في حالة فوزه على حل مشاكلهم في الدول التي يعملون بها.
وبين ان ولاية غيدى ماغة تعانى مشاكل متعددة في مجال الصحة والتعليم والطرق ونقص مياه الشرب مبرزا انه في حالة ما اذا نال ثقة الناخبين سيعمل على حلها.
ودعا الى الاعتناء بالغابات في الولاية لكونها تشكل وسطا طبيعيا هنا.
وكان المترشح سيدى ولد الشيخ عبد الله قد اجرى توقفات في كل من كنكوصه وولد ينج حيث خصص له مناصروه استقبالا ،رفعو خلاله اللافتات والصور المكبرة لمرشحهم .

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد