AMI

تدشين محطة لتوليد الكهرباء وشبكة لتوزيعها بمدينة انبيكه

أعطي وزير الطاقة والبترول السيد وان ابراهيما لامين رفقة سعادة السيد هانز جورج جرس تنلور السفير رئيس بعثة الاتحاد الأوربي في موريتانيا صباح اليوم الجمعة اشارة انطلاق تشغيل محطة توليد الكهرباء وشبكة توزيعها في قرية انبيكه.
ويدخل هذا التدشين الذى يعد ثمرة للشراكة المتميزة بين موريتانيا والاتحاد الأوربي ضمن برنامج كهربة 20 قرية في ولايات الحوضين وتكانت وكيدي ماغه وأترارزة.
وبهذه المناسبة أكد السيد وان ابراهيما لامين ان هذا الانجاز يدخل في اطار تنفيذ البرنامج السياسي لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الرامي الى توفير الخدمات الأساسية وخاصة الكهرباء في التجمعات البعيدة والمعزولة بانسجام مع الاطار الاستيراتيجي لمكافحة الفقر وسعيا لتحقيق اهداف الألفية للتنمية.
وأضاف وزير الطاقة والبترول ان وكالة النفاذ الشامل قد وقعت في دجمبر 2007 اتفاق منحة مع ممثلي الاتحاد الأوربي لصالح مشروع انارة 20 تجمعا قرويا بغلاف مالي قدره 2 مليار اوقية،تبلغ مساهمة الاتحاد الأوربي فيه أزيد من نسبة 46% في حين تتحمل الدولة الموريتانية الباقي.
كما عبر عن عرفان موريتانيا بالجميل لشركائها في التنمية وخاصة الأوربيين لهذا الدعم السخي الذى يعبر عن عمق علاقات التعاون كما وجودة بين موريتانيا والاتحاد الأوربي.
وبدوره اكد سفير الاتحاد الأوربي ان مساهمة الاتحاد الأوربي في هذا المشروع تندرج ضمن تعهد الاتحاد ببلوغ اهداف الألفية للتنمية وهو التعهد الذى اخذه الاتحاد الأوربي خلال قمة جوهانسبورغ سنة 2002.
وأضاف السفير رئيس بعثة الاتحاد الأوربي ان الاتحاد قد تبني ايضا مبادرة في مجال الطاقة تدعي “فاسيليتي أنيرجي” تعهد بموجبها بالمساهمة في تحسين ولوج المناطق غير المحظوظة اقتصاديا واجتماعيا الى مصادر الطاقة الأساسية والمستدامة.
وبين ان غلافا ماليا في اطار هذه المبادرة قد مكن من تمويل 75 مشروعا في بلدان افريقيا والكاربي والمحيط الهادي مبرزا ان مساهمة الاتحاد الأوربي في هذا الصدد بلغت 4 مليون اورو من اصل 7 ونصف مليون اورو.
وتمني السفير رئيس بعثة الاتحاد الأوربي ان يستفيد سكان هذه المنطقة البالغ عددهم 2500 ساكن من هذه المنشأة في خلق انشطة اقتصادية محلية منتجة وخلاقة في مجال الشغل.
ومن جانبه أكد السيد سيدي ولد المعيوف المدير العام لوكالة ترقية النفاذ الشامل للخدمات ام هذا المشروع يجسد اهتمامات السلطات العمومية الهادفة الى احلال نور التقدم محل ظلام التخلف.
وشكر المدير العام الشركاء الأوربيين على الدعم السخي الذى ما فتئ الاتحاد يقدمه لوكالة النفاذ الشامل.
وتعهد السيد سيدي ولد المعيوف بأن تستمر هيئته في تنفيذ المشاريع الموكلة اليها في مجال نفاذ المواطنين الى الخدمات الأساسية.
وكان السيد احمد ولد احمد بده،عمدة بلدية انبيكه قد شكر باسم سكانها رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز على انجاز هذه المنشأة الهامة.
واضاف العمدة ان هذا المشروع سيساهم في تحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في البلدة وفي نهاية الحفل ازاح وزير الطاقة والبترول رفقة السفير رئيس بعثة الاتحاد الأوربي الستار عن اللوحة التذكارية للمحطة وقطعا الشريط الرمزي إيذانا ببدء تشغيل المحطة.
وثمن سكان قرية انبيكه الذين التقاهم مندوب الوكالة الموريتانية للأنباء هذا الانجاز الذى أعتبروه نهاية لمعاناتهم وبداية لظروف حياة جديدة واعدة.
و حضر حفل التدشين السيد عبد الرحمن ولد محمد، الأمين العام لوزارة الطاقة و البترول، و والي تكانت، السيد محمد سالم ولد محمد عبد الرحمن، و مسئولون بقطاع الطاقة و بالوكالة ترقية النفاذ الشامل للخدمات و السلطات العسكرية و المدنية و المنتخبون و الأعيان بتكانت.
تدخل منشأة أنبيكة الكهربائية التى دشنها وزير الطاقة والنفط اليوم ضمن برنامج كهربة 20 قرية فى ولايات تكانت واترارزة والحوضين وغيدي ماقه.
ويبلغ طول كابل الشبكة 6 كلم من الطاقة المتوسطة وشبكة خطوط طولها 6 كلم من الطاقة المتوسطة و12 كلم من الشبكة الهوائية ذي الطاقة المنخفضة وأزيد من 8 كلم
من التوصلات،إضافة الى رزمة من الإنارة العمومية مؤلفة من 46 وحدة متكاملة.
وتتشكل تجهيزات المحطة الكهربائية من :
مصدرين للطاقة من فئة 40 و 80 كيلو وات.
محولين بقدرة 60 كيلوفولت آمبير
محولين بقدرة 100 كيلوفولت آمبير
خلية متوسطة الطاقة
مركز للحماية والتحكم
نظام للتغذية بالمازوت بسعة 2 خزان من 20 م مكعب و 3 م مكعب.
وتشمل المنشأة كذلك مباني وتجهيزات مختلفة إضافة إلى سكن للحارس ومخزن…إلخ
وتوفر المحطة 460 توصلة خصوصي.
وتجدر الاشارة الى أن وكالة النفاذ الشامل للخدمات الأساسية قد أنشأت للاشراف على خوصصة الخدمات القاعدية فى مجال الكهرباء والمياه والاتصالات وذلك ضمن السعي الى تحقيق أهداف الألفية من أجل التنمية.
وتتدخل الوكالة حيث لا يوجد القطاع الخاص لتسهيل الولوج الشامل لهذه الخدمات
وذلك على أساس معايير البعد والعزلة والفقر.
ويمتد مخطط التدخل للوكالة الى غاية 2015 ويتم تحيينه كل سنة. وتتكفل الوكالة بدراسة الجدوائية للمشروع واختيار البلدة والمناصرة من اجل تعبئة التمويلات والتنفيذ.
وبعد اكتمالها تسلم البنيات التحتية لسلطة التنظيم التى تقوم باعلان عرض مناقصة لاختيار موفر خدمات يتكفل بتسيير المنشأة بالتعاون مع الوكالة التى تتكفل بدورها بالصيانة وتوفير البنزين.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد