AMI

مفتشو التعليم الأساسي يطالبون بالرفع من أدائه

أوصى المشاركون في اللقاء الذي جمع مفتشي التعليم الأساسي على مستوى مقاطعات الوطن في ختام لقائهم، الذي استمر خمسة في نواكشوط، بجملة من التوصيات تركزت في مجملها على المطالبة برفع أداء العملية التربوية.
وشملت التوصيات التي أصدرها المشاركون في شكل وثيقة المطالبة بالرفع من مستوى أداء العملية الدراسية والتربوية،من خلال تنشيط خطط العمل على المستوى المحلي وجعلها أكثر إجرائية وتكثيف الزيارات التأطيرية وإعداد جدولة يومية بها وإعداد دروس نموذجية واستغلالها في نقاش الظواهر التربوية ذات الأولوية.
كما أوصى المفتشون بإعطاء الأولوية للمدارس التي تعرف اكتظاظا، دون إهمال المدارس الأخرى واستغلال نتائج الامتحانات الفصلية والمسابقات التجريبية في وضع استراتجيات حقيقية وتنظيم لقاءات مع السلطات الإدارية والبلدية والآباء للتغلب على المشاكل التي تعيق مستوى تحصيل التلاميذ.
وتضمنت وثيقة التوصيات كذلك الحث على تكثيف التحسيس بأهمية العلم والتعلم لدى آباء التلاميذ وتنظيم لقاءات تربوية وورشات تكوينية للمعلمين وخلق إطار للتواصل بين الأهالي والأسرة التربوية وتفعيل الدور التربوي للمستشارين التربويين وإعداد نصوص قانونية تحدد بشكل واضح يمنع التداخل بين مهام المفتش وغيره من المسؤولين التربويين والإداريين ومراجعة النصوص الحالية.
وبخصوص التسيير المالي لمؤسسات التعليم الأساسي طالبت التوصيات بتوفير ميزانياتها في الوقت المناسب وتقديم جزء منها عند الافتتاح كل سنة دراسية وتمويل مشاريع صغيرة مدرة للدخل للأهالي في المواقع الأكثر فقرا وإنشاء تعاونيات مدرسية توفر الأدوات المدرسية بأثمان في متناول محدودي الدخل.
وثمن السيد الداه ولد ديديا مدير التعليم الأساسي النتائج التي توصل لها المشاركون، مشيرا الى أنها ستساعد في مكافحة التسرب المدرسي، عبر ما وصفه تشخيصها للمشاكل المسببة لهذه الظاهرة والبحث لها عن حلول ناجعة.
وأكد أن إدارته ستعمل على تنفيذ هذه التوصيات والمقترحات، باعتبارها تهدف للرفع من مستوى “منظومتنا التربوية”.
تجدر الإشارة إلى أن أعمال لقاء مفتشي التعليم الأساسي،الذي نظمته،وزارة التهذيب الوطني بنواكشوط،ودام خمسة أيام تركز حول معوقات النظام التربوي الوطني بشكل عام والمقاربات التربوية المختلفة المنتهجة لإصلاحه.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد