AMI

المشاركون في مؤتمر الاستثمار يؤكدون أهمية توفير مناخ ملائم للاستثمار

ترأس السيد عبد الرحمن ولد حم فزاز، وزير الاقتصاد والمالية مساء اليوم الأربعاء بقصر المؤتمرات في نواكشوط مؤتمرا صحفيا بمناسبة اختتام أعمال المجلس الرئاسي للاستثمار في موريتانيا.
وقدم وزير الاقتصاد والمالية بالمناسبة عرضا تناول من خلاله جدول أعمال المجلس والتوجهات السياسية للحكومة والإصلاحات العاكفة عليها والتي تناولها خطاب رئيس الجمهورية الافتتاحي لأعمال المجلس والهادفة إلى تحقيق النمو الاقتصادي والحد من الفقر وفتح فرص التشغيل.
وأضاف أن رئيس الجمهورية قدم جملة من الأطروحات،دعا من خلالها إلى مشاركة الجميع في إثراء النقاشات بخصوص المواضيع المعروضة على جدول أعمال المجلس.
وأشار إلى أن أعمال هذا اليوم تميزت كذلك بمراجعة حصيلة التوصيات الصادرة عن أعمال الدورة الأولي للمجلس 2007 والهادفة بدورها الى توفير مناخ مشجع للاستثمار ويدعم وضع استراتيجيات لتنمية قطاعات الصيد والتنمية الحيوانية وتفعيل مختلف السياسات والبرامج الاقتصادية للحكومة من منظور تشجيعي ومحفز لجذب الاستثمار.
وأضاف أن المشاركين في أعمال الدورة الثانية للمجلس توزعوا إلى ثلاث مجموعات عمل لتدارس مواضيع مثل القطاعات الواعدة والشراكة بين القطاعين العام والخاص،المصادر البشرية ومناخ الأعمال.
وبعد ذلك تحدث رؤساء الورشات الثلاثة على التوالي ناصي اعبيد الرحمن، بوبكر انجاي، المدير السابق للبنك الإفريقي للتنمية، اباتريك ليكاس من اتحاد المقاولات الفرنسية،حيث اجمعوا على اهمية المصادر البشرية في التنمية وتحسين وتحيين مدونة الاستثمار وتوفير بنية تحتية مناسبة لجلب الاستثمار كالماء والكهرباء.
وأكدوا على اهمية تفعيل دور القطاع الخاص في التنمية وموائمة التكوين مع متطلبات سوق العمل وتخفيف تكاليف الاستثمار والرسوم والإجراءات الإدارية والتشريعية على المستثمرين وإعطاء المؤسسات الصغيرة فرصة المساهمة في التنمية وتوسيع دائرة الاستثمار.
وأضاف رؤساء اللجان الثلاثة أن الاقتراحات التي تقدمت بها اللجان قدمت في شكل توصيات للحكومة.
وردا على تساؤلات الصحافة التي تركزت على العلاقة بين الأمن والاستثمار عموما والسياحة بصفة خاصة، أكد وزير الاقتصاد والمالية أن موريتانيا توفر مناخا ملائما للاستثمار تحسد عليه من جميع النواحي سواء تعلق الأمر بالأمن والاستقرار والديمقراطية واستقلال القضاء وغيرها من الإجراءات الرامية توفير السلم والأمن الاجتماعي مثل عودة اللاجئين والقضاء على مخلفات الرق وإصلاح القطاع المصرفي.
وتميز المؤتمر الصحفي بحضور محافظ البنك المركزي الموريتاني ومستشار رئيسي برئاسة الجمهورية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد