AMI

افتتاح ورشة لتقييم مشروع الدعم الفني لتحسين خبرات موريتانيا في مفاوضات اتفاقية الشراكة الاقتصادية لغرب افريقيا

بدأت صباح اليوم في انواكشوط أعمال ورشة لتقييم مشروع الدعم الفني لتحسين خبرات موريتانيا في مسلسل مفاوضات اتفاقية الشراكة الاقتصادية على مستوى منطقة غرب افريقيا الممولة من طرف الاتحاد الاوروبي.
ويهدف هذا اللقاء، المنظم من طرف وزارة التجارة والصناعة بالتعاون مع بعثة الاتحاد الاوروبي، الى تثمين حصيلة ستة أشهر من هذا الدعم الفني لدمجها في خطة استراتيجية تمكن موريتانيا من الاستفادة منها، فضلا عن تقييم نتائج النشاطات المنجزة في اطار المشروع الآنف الذكر.
وأوضح وزير التجارة والصناعة السيد سيدي احمد ولد الرايس في كلمة بالمناسبة أن هذا الدعم الذي تم العمل به منذ ستة اشهر متتالية قد مكن من انجاز العديد من النشاطات التحسيسية والتكوينية والتحليلة لفائدة الفاعلين الرئيسيين من القطاعين العام والخاص وكذلك الشأن بالنسبة لهيئات المجتمع المدني، سواء تعلق الامر بأعمال الدراسات المرتبطة بتحضير وتهيئة مشاركة موريتانيا في اللقاءات المنظمة في مختلف مراحل مفاوضات اتفاقية الشراكة أو بتحديد المواقف والاستراتيجيات الأولية في هذا المسلسل.
وأضاف أنه بفضل هذه الجهود قامت موريتانيا مبكرا بابراز لائحتها الوطنية للمنتجات الحساسة، محددة بذلك معايير عرضها لولوج السوق، مما يترجم تصميمها على السير قدما في المفاوضات.
وثمن السيد الوزير الجهود القيمة التي ما فتئت تبذلها مندوبية الاتحاد الاوروبي من أجل التنفيذ الجيد لهذا المشروع الهام والسهر على تحسين خبرات موريتانيا في مفاوضات اتفاقية الشراكة الاقتصادية.
من جانبه، قال المكلف بالاعمال، مندوب بعثة الاتحاد الاوروبي في موريتانيا جاك أوزيى إن هذه الورشة تمثل مرحلة مهمة ضمن مسلسل اتفاقية الشراكة الاقتصادية الذي انطلق سنة 2003.
وأضاف أن الشراكة الاقتصادية تبنى انطلاقا من التجمعات الجهوية كما هو الحال في افريقيا الغربية التي تضم المجموعة الاقتصادية لافريقيا الغربية بالاضافة الى موريتانيا.
وتجدر الاشارة إلى أن هذه الورشة تدوم يوما واحدا، ويشارك فيها العديد من الفاعلين الاقتصاديين وممثلين عن وزارتي التجارة والصناعة والصناعة التقليدية والسياحة.
وجرى افتتاح الورشة بحضور وزير الزراعة والبيطرة والامين العام لوزارة التجارة والصناعة ومدير التجارة الخارجية بنفس الوزارة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد