AMI

موريتانيا تشارك في الاجتماع التشاوري بشأن السودان

القاهرة

انطلقت اليوم الأربعاء بمقر جامعة الدول العربية بالقاهرة، أعمال الاجتماع التشاوري حول تعزيز تنسيق مبادرات وجهود السلام لصالح السودان.

وقد مثل بلادنا في هذا الاجتماع، نيابة عن معالي وزير الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج، السفير المندوب الدائم لدى الجامعة، السيد الحسين سيدي عبد الله الديه، حيث ألقى كلمة دعا فيها المشاركين في الاجتماع إلى العمل الجاد للوصول إلى حلول تعيد السلام والأمن والاستقرار للسودان الشقيق.

وأكد على ضرورة إيجاد مظلة جامعة أو آلية تنسق عمل كافة المنابر والمبادرات، وتعمل على رعاية مؤتمر حوار سياسي سوداني، مبرزا استعداد موريتانيا لاستضافة إحدى جلساته، والقيام بكل ما من شأنه أن يساهم في عودة الأمن والسلم للسودان.

كما طالب المجتمع الدولي بتنسيق الجهود وتعبئة الموارد الضرورية لتوفير الدعم الإنساني الطارئ والمساعدات الطبية والغذائية.

وتضمن البيان الختامي للاجتماع الدعوة إلى هدنة بمناسبة عيد الأضحى المبارك، والتنفيذ الكامل لإعلان جدة، والتهدئة الفورية، بدعم من آليات الوساطة المحلية، وتوفير ممر آمن للمدنيين المعرضين لخطر جسيم، وإيصال المساعدة الإنسانية الحيوية إلى جميع الأشخاص المحتاجين.

كما رحب البيان بالجهود المصرية لعقد مؤتمر للقوى السياسية المدنية السودانية نهاية الشهر الجاري لإطلاق حوار وطني سوداني باعتباره مساهمة مهمة في تعزيز التوافق بين القوى السياسية المختلفة، يسمح بتهدئة الأزمة وتقريب وجهات النظر.

وقد شارك في هذا الاجتماع إلى جانب بلادنا التي تتولى الرئاسة الحالية للاتحاد الإفريقي، ورئاسة الجامعة على المستوى الوزاري، جامعة الدول العربية، ومملكة البحرين الرئاسة الحالية للقمة العربية، وجيبوتي رئاسة الهيئة الحكومية الدولية للتنمية (إيجاد)، وجمهورية مصر العربية، ممثلا لمبادرة دول جوار السودان، والمملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية عن منبر جدة، بالإضافة إلى ممثلين عن الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي ومنظمة الإيجاد والاتحاد الأوروبي.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد