AMI

تنظيم ورشة تفكيرية لوضع معايير ضبط الخريطة المدرسية

تكنت

انطلقت اليوم الأحد بمدينة تكنت أعمال ورشة تفكيرية لوضع معايير ضبط الخريطة المدرسية، منظمة من طرف وزارة التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي لصالح عدد من أطر القطاع وممثلين لخمس من ولاياتنا ولروابط العمد ولآباء التلاميذ.

وسيتابع المشاركون خلال أيام الورشة الثلاثة عروضا ومحاضرات ونقاشات حول واقع التعليم الابتدائي والثانوي، والاختلالات الملاحظة.

وتهدف الورشة لتكييف واقع الخريطة المدرسية مع مقتضيات القانون التوجيهي والخروج بمقترحات تمكن من المواءمة بين تحقيق الأهداف التربوية من جهة، وترشيد الوسائل المتاحة من جهة أخرى، ووضع تصور واضح لمقرر يحدد ضوابط ومعايير الخريطة المدرسية في المرحلتين الابتدائية والثانوية.

وأوضحت السيدة فاطمة بنت صمب ولد أعل، الأمينة العامة لوزارة التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي، وكالة، في كلمة بالمناسبة، أن واقع الخريطة المدرسية اليوم يظهر اختلالات كبيرة منعت القطاع من توفير خدمة تعليمية نوعية شاملة وأثرت سلبا في النجاعة الداخلية لمنظومتنا التربوية، مشيرة إلى أن هذه الظاهرة نتاج جملة من العوامل المؤثرة يتقدمها التقري العشوائي واتساع الرقعة الجغرافية للبلد وحرص المجموعات الأسرية على التمايز.

وقالت إن هذ اللقاء يهدف إلى بلورة خريطة تجسد مضمون القانون التوجيهي الذي دعا السلطات المختصة إلى تكييف الإطار القانوني والمعياري للخريطة المدرسية في اتجاه مراعاة التشتت السكاني والتوصل إلى أمثل السبل لتموقع الهياكل التربوية وللتسيير الأمثل للموارد البشرية والمالية.

وأضافت أن الاستجابة لهذه الدعوة يستدعي من المشاركين العمل على اقتراح حلول مستجدة وبلورة أنماط تعليمية مبتكرة تستجيب لحاجات الفئات المستهدفة وتضمن تسريع وتيرة تعميم التعليم القاعدي وتقريب الخدمة التربوية في ظل ترشيد الموارد البشرية والمادية.

وثمن عمدة بلدية تكنت، السيد محمد فال ولد الخراشي، تنظيم هذه الورشة الهامة، مطالبا المشاركين بضرورة الاستفادة القصوى من العروض المقدمة من أجل الخروج بتوصيات تساهم في إنجاح أهداف هذا الملتقى.

جرى الافتتاح بحضور رئيس مركز تكنت الإداري، السيد إسلم السالم أعل سالم، وقادة الأجهزة الأمنية بالمركز.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد