AMI

تجمع قوي الاصلاح يعقد مؤتمرا صحفيا

نظم ما يسمى ب “تجمع قوى الاصلاح” مساء الاحد فى انواكشوط مؤتمرا صحفيا، سلط فيه الضوء على مواقفه ازاء بعض القضايا السياسية التي تمر بها الساحة الوطنية.
وألقت السيدة مريم بنت محمد محمود رئيسة هذاالتجمع كلمة استعرضت فيها مبادئ واهداف هذا الاخير، مبرزة أنه يسعى الى ادخال تحسينات على الاداء السياسي الوطني “وبناء المؤسسات السياسية على اسس قوية ومتينة”.
واضافت ان هذا التجمع يسعى الى “دفع القوى الوطنية الى التلاقي والتكتل والتحرك السريع والتفاعل الايجابي لسد الطريق أمام عودة الفساد والشروع في اعداد مشروع اصلاحي وطني حقيقي وخلق اطار تشاوري يعزز قيم المواطنة والتسامح والحوار بين القوى الداعمة للاصلاح ووضع أسس جديدة لتيار وطني متآلف وعريض يؤمن أغلبية ضامنة للاستقرار والتوافق حول أساسيات البناء الوطني للمرحلة القادمة”.
وأوضحت أن المنتسبين لهذا التجمع يفتحون الباب واسعا لكل القوى والشخصيات الوطنية من أجل توحيد الجهود لابعاد الفساد عن الحاضر ومن أجل اصلاح المستقبل والانتصار على مشاعر اليأس والاحباط والتردد.
وأكدت أن المشاركين في هذا التجمع قرروا السعي الحثيث من أجل المشاركة في الاستحقاقات الانتخابية من خلال لوائح خاصة وأخرى قائمة على ذات الارضية وتسعى لنفس الاهداف.
وقالت انهم قرروا اقامة صيغة تنظيمية لتفعيل وتحقيق هذه الاهداف وأنها تقوم على تشكيل مجلس وطني سيتم اختيار أعضائه عبر جمعية عامة ستقام لاحقا.
وأعلنت رئيسة التجمع عن مكتب تنفيذي مؤقت له(التجمع) من أحد عشر عضوا.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد