AMI

والي انواكشوط الشمالية تقدم مساعدة نقدية لأسرة فقدت والدها في حريق

انواكشوط

قدمت والي انواكشوط الشمالية السيدة اطفيلة بنت محمدن اليوم الخميس باسم مفوض حقوق الإنسان والعمل الإنساني والعلاقات مع المجتمع المدني مبلغ مليوني أوقية قديمة كمساعدة أولية لأسرة ” أهل إميجن” التي فقدت والدها في حريق شب فجر السبت الماضي في مسكنها إثر تماس كهربائي مما أدى إلى إصابة والد الأسرة وخمسة من أبنائها بحروق بليغة تم جحزهم على إثرها في المركز الوطني للكسور والحروق البليغة.

وبعد فترة من تلقي العلاج انتقل الأب إلى جوار ربه يوم الثلاثاء الموالي متأثرا بإصابته في الحريق المذكور ونقل الأطفال فيما بعد إلى المنزل لاستكمال العلاج بعد تجازوهم ولله الحمد مرحلة الخطر.

وخلال الزيارة قدمت الوالي تعازيها القلبية لأفراد الأسرة المذكورة، مجددة التأكيد على تضامن الحكومة معها وتقاسمها معهم الألم إزاء هذه المحنة، مؤكدة أنها أعطت التعليمات للسلطات الإدارية والبلدية على ضرورة إشراك الأسرة في مختلف البرامج الاجتماعية المنفذة على مستوى المقاطعة.

وبدوره بين مدير تكييف العمل الإنساني في مفوضية حقوق الإنسان السيد القطب ولد احويريه، أن هذه المساعدة تمثل دعما اجتماعيا أوليا من أجل خلق مصدر للدخل يساعد الأسرة على العيش بصفة دائمة، مبرزا أنه ستقدم مساعدة أخرى لبناء سكن لهذه الأسرة.

أما عمدة بلدية توجنين السيد محمد الأمين ولد شعيب فقد شكر السلطات على هذا التدخل السريع لمساعدة هذه الأسرة التي تضررت من الحريق، متعهدا بالوقوف إلى جانبها في مختلف البرامج التي تنفذها البلدية.

رافقت الوالي خلال الزيارة السلطات الإدارية والأمنية في الولاية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد