AMI

وزير الثقافة يدعو من القاهرة لاعتماد خارطة إعلامية عربية وإنصاف الشعب الفلسطيني

أكد معالي وزير الثقافة و الشباب والرياضة والعلاقات مع البرلمان السيد محمد ولد اسويدات اليوم الخميس، أنه آن الأوان لاعتماد خارطة إعلامية عربية لمواجهة التحديات الراهنة والسهر على تنظيم الجهود بما يضمن مناعة عربية ضد التحديات الظرفية والمستقبلية.

وجاء تأكيد معالي الوزير في كلمة له خلال الجلسة الافتتاحية للدورة العادية الـ (52) لمجلس وزراء الاعلام العرب التي انطلقت اليوم الخميس بالقاهرة.

وفيما يلي نص الكلمة:

“بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على نبيه الكريم

معالي الوزير كرم جبر/ رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام بجمهورية مصر العربية الشقيقة، رئيس الدورة 52 لمجلس وزراء الإعلام العرب؛

أصحاب المعالي الوزراء..

سعادة السفير أحمد رشيد الخطابي، الأمين العام المساعد رئيس قطاع الإعلام والاتصال؛

معالي الدكتور جرهام عبد القادر، وزير الثقافة والإعلام بجمهورية السودان الشقيقة؛

أود البداية ان أعبر لكم عن مدى سعادتي وأنا أحضر معكم اليوم أعمال الدورة 52 لمجلس وزراء الإعلام العرب المنعقدة بالقاهرة تحت الرعاية السامية لفخامة الرئيس السيد عبد الفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية الشقيقة.

وهي سانحة لأتوجه بجزيل الشكر وعظيم الامتنان إلى جمهورية مصر العربية الشقيقة قيادة وشعبا على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة وعلى الدور المحوري والريادي الذي ما فتئت تلعبه خدمة للعمل العربي المشترك.

كل الشكر والتقدير لسعادة السفير أحمد رشيد الخطابي/ الأمين العام المساعد رئيس قطاع الإعلام والاتصال، ومن خلاله إلى السيد الأمين العام لجامعة الدول العرببة السيد/ أحمد ابو الغيط، على كل ما بذلوه من أجل تطوير ترقية العمل العربي المشترك، خصوصا في مجال الإعلام.

الشكر موصول كذلك إلى معالي الدكتور جرهام عبد القادر، وزير الثقافة والإعلام بجمهورية السودان الشقيقة ومن خلاله إلى الحكومة والشعب السوداني الشقيق، على كل ما تم بذله من جهود جبارة ومثمرة طيلة فترة رئاسته للمجلس.

الشكر والتهنئة لمعالي الوزير كرم جبر ولجمهورية مصر العربية الشقيقة؛ الشكر على التحضير الجيد والتنظيم المحكم لدورتنا هذه والتهنئة بمناسبة تسلم رئاستها مع تمنياتنا له بالتوفيق في تفعيل وتنسيق العمل الإعلامي العربي بما يضمن بلوغ الأهداف المرسومة ويساعد على مزيد النمو والاستقرار بالمنطقة.

اصحاب المعالي

ايتها السادة والسيدات

حرصت الجمهورية الإسلامية الموريتانية منذ بداية المسار الديمقراطي، على توسيع فضاء الحريات الصحفية الواعية التي تتيح للصحفيين ممارسة عملهم بحرية ومهنية وتؤمن للمواطنين ممارسة حقهم في الإعلام وفي التعبير التعددي عن آرائهم وتوطيد دورهم في بناء رأي عام حاضن لقيم النماء والتطور وفق مقاربة تجسد الإرادة الصادقة لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني الهادفة إلى ترسيخ قيم الحرية والعدل والانصاف والمساواة وتعزيزها انطلاقا من قناعة مفادها أنه كلما سادت حرية الإعلام تعززت الديمقراطية والحكامة الراشدة وازدهرت التنمية وترسخ العدل واستتب الأمن والاستقرار.

وبالرغم من كل ما سبق، فإننا ندرك تماما حجم التحديات الناجمة عن الثورة الرقمية ووسائط التواصل الاجتماعي وما يترتب على ذلك من ضرورة أخذ الحيطة والحذر، ونرى انه قد آن الأوان لاعتماد خارطة إعلامية عربية لمواجهة التحديات الراهنة والسهر على تنظيم الجهود بما يضمن مناعة عربية ضد التحديات الظرفية والمستقبلية.

اصحاب المعالي

ايتها السيدات والسادة…

إن إدراج مواضيع هامة ضمن جدول الأعمال لدورتنا هذه، كالاستراتيجية الإعلامية العربية ودور الإعلام العربي في التصدي للإرهاب ووضع استراتيجية موحدة للتعامل مع جميع شركات الإعلام الدولية هي أمور من بين أخرى سيكون لها لا محالة الأثر الايجابي في توجيه الراي العام العربي وتحصينه ضد الأفكار الدخيلة والمضللة وتزويده بكل ما من شانه المساهمة في تكريس الوحدة العربية وثقافة السلم والأمن والوئام.

أما فيما يخص القضية الفلسطينية؛ فاسمحوا لي اصحاب المعالي؛ ايتها السيدات والسادة، ان اؤكد على محوريتها بالنسبة لنا باعتبارها أحد ثوابت السياسة الخارجية للجمهورية الإسلامية الموريتانية انطلاقا من موقفنا الثابت والمبدئي المتمثل في حق الشعب الفسلطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية ضمن حدود ما قبل 5 يونيو 1967 على اساس المبادرة العربية للسلام وفقا للقرارات والمرجعيات الدولية ذات الصلة، وفي هذا المجال سأكتفي بتأكيد ما قاله معالي الوزير كرم جبر يوم امس حين دعا لضرورة توجيه صرخة قوية من القاهرة، مفادها أن القضية الفلسطينية هي ام القضايا العربية وانه قد آن الأوان لإنصاف الشعب الفلسطيني العربي المناضل والصامد.

وفي الختام أتمنى لدورتنا التوفيق والنجاح.

أشكركم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد