AMI

تكريم التلاميذ الأوائل في المسابقات الوطنية على مستوى مقاطعة كيفه

كيفه

أشرف والي لعصابه، السيد محمد ولد أحمد مولود، أمس السبت بمدينة كيفه على حفل لتكريم التلاميذ الأوائل في المسابقات الوطنية على مستوى مقاطعة كيفه.

ويأتي هذا الحفل الذي ينظم بشكل سنوي من طرف نائب هذه المقاطعة السيد لمرابط ولد الطالب ألمين لتكريم الطلاب الأوائل في المسابقات الوطنية الثلاثة على مستوى هذه المقاطعة، وأوليائهم وكذلك طواقم التدريس والمؤسسات التي كانوا يدرسون فيها.

وأوضح والي لعصابه، في كلمة بالمناسبة، أن تنظيم هذا الحفل التكريمي يأتي في إطار تشجيع المدرسة الجمهورية التي أكد عليها فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، في برنامجه الانتخابي الذي يحتل فيه التعليم مكانة خاصة.

وأشاد بأصحاب هذه المبادرة التي اعتبرها نموذجا يجب أن يحتذى للمساهمة في تعزيز وتدعيم أركان المدرسة الجمهورية، وخلق فضاء للتنافس الإيجابي بين التلاميذ في مختلف المؤسسات التعليمية.

أما نائب مقاطعة كيفه، السيد لمرابط ولد الطالب ألمين، فقد أوضح أن إحداث نهضة تنموية يتطلب العمل على الرفع من أداء التعليم والتركيز على الأسرة التربوية ومواصلة ومواكبة جادة لكل ما من شأنه أن يساعد في ذلك، مشيرا إلى أن هذا النشاط التكريمي السنوي يتنزل في الإطار.

وأضاف بأن هذا التكريم يأتي عرفانا للجهود المقدرة للتلاميذ وطواقم التدريس وللإدارة بمختلف عمالها، مشيرا إلى أن ارتفاع نسبة الناجحين في السنة الماضية في المسابقات الوطنية ناتج عن جهود الأسرة التربوية والإرادة السياسية الصادقة لفخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، لإصلاح التعليم عبر اعتماد مدرسة جمهورية تتيح تعليما نوعيا لجميع أبناء الوطن أينما كانوا.

وكان المدير الجهوي المساعد للتهذيب الوطني في ولاية لعصابه، قد أشار في كلمة قبل ذلك إلى أهمية الإقبال على التعليم، مشيدا بهذا النوع من المبادرة الذي من شأنه أن يحفز التلاميذ على الجد والمثابرة.

وتم خلال هذا الحفل المنظم هذه السنة تحت شعار: “بالتعليم نرتقي، نصنع الحاضر ونبني المستقبل”، منح درع تكريمي لفخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، على العناية الكبيرة التي يوليها للتعليم، ومنح درع آخر لمعالي وزير التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي السابق السيد محمد ماء العينين ولد أييه، لتفانيه في إصلاح التعليم.

حضر هذا الحفل مستشار الوزير الأول، الدده ولد الطلبه، والنائب الأول لرئيس الجهة، السيد زيني ولد الطاهر، وعمدة بلدية كيفه، السيد جمال كبود، ورئيس الفريق البرلماني لحزب الإنصاف، السيد محمد الأمين ولد أعمر، وعدد من عمد مقاطعة كيفه والسلطات الإدارية والأمنية في الولاية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد