AMI

تنظيم النسخة الثانية من “مهرجان جول الثقافي والتنموي”

أشرف والي كوركول، السيد أحمدنا ولد سيد أب، اليوم الأربعاء بعاصمة بلدية جول على افتتاح فعاليات النسخة الثانية من “مهرجان جول الثقافي و التنموي” .

وتشمل فعاليات المهرجان المنظم بمبادرة من أبناء الجاليات في الخارج المنحدرين من جول بالتعاون مع بلدية “انوازي ليسك” الفرنسية، معرضا للصناعة التقليدية ومنتوجات التعاونيات النسوية وسهرات ثقافية وفنية ومنافسات رياضية، إضافة إلى عروض ومحاضرات تناقش مختلف المجالات كالصحة و التعليم و الزراعة و الصيد النهري و التوازن البيئي و ترقية المقاولات المحلية بالإضافة لآفاق الشراكة لتوأمة تمتد على مدى 30 عاما بين بلدية جول مع بلدية “انوازي ليسك” الفرنسية.

وأكد الوالي في كلمة بالمناسبة، أن هذا المهرجان يشكل فرصة لتفعيل النشاط الثقافي والإبداعي، ولتعزيز عرى التماسك الاجتماعي ونفض الغبار عما تزخر به مدينة جول التاريخية من كنوز تراثية ومحطات متميزة في مسارها التشاركي في خدمة الوطن.

وأضاف أن الحكومة تواصل التزامها بدعم ومواكبة مثل هذه الأنشطة لتعزيز روح التمسك بالأصالة وتشجيع المواهب وتنمية القدرات الإبداعية ضمن محطات تنفيذ برنامج “تعهداتي” لفخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، الذي يجعل من تطوير الحقل الثقافي وتعزيز التنمية المحلية أبرز الأولويات في سلم الاهتمامات.

وبدوره أوضح رئيس جهة كوركول، السيد آمادو آبو با، أن مدينة جول تحجز مكانة متميزة بين مثيلاتها في الوطن بفضل إشعاعها العلمي والمعرفي وتنوعها الثقافي وتموقعها كواسطة العقد بين مدن الولاية، مثمنا استلهام المهرجان لتلك المعاني السامية والاقتباس من نورها لربط الحاضر بالماضي المجيد.

وعبر عن تشكراته الخالصة لكوكبة أبناء المدينة المنظمة للمهرجان على روح المبادرة بإحياء التراث الثقافي للمقاطعة ونفض الغبار عن مكنوناته وتشجيع المتميزين والمبدعين.

و من جهته أشار عمدة بلدية جول، السيد لي عمر عبد الله، أن من أهم أهداف المهرجان إبراز المكنون الثقافي للمنطقة، و تثمين دورها المحوري في مواكبة نشأة الدولة الموريتانية ببصمة واضحة في الإبداع الثقافي والإشعاع الديني عبر مدارس الفلاح التليدة و المتميزة و ما خرجته من أجيال متشبعة بالعلوم والمعارف.

أما عمدة بلدية “انوازي ليسك” الفرنسية السيد أوليفييه سيرا بيروس، فقد ثمن روابط عرى التعاون المثمر بعد 30 سنة من إعلان التوأمة بين البلديتين مثمنا ما تحقق من مكاسب خلال هذه الفترة الطويلة و مشيدا بمسؤولية القائمين على الشأن المحلي في بلدية جول .

وأضاف أن التدخلات التنموية التي شهدتها البلدية تمت في إطار الشراكة الهامة وأثمرت منشآت صحية وتعليمية وتمويلات لمشاريع مدرة للدخل في قطاعات الزراعة والبيئة والتشغيل.

وجرت وقائع افتتاح المهرجان بحضور حاكم مقاطعة كيهيدي، السيد لبات ولد المختار، و عدد من رؤساء المصالح الجهوية و السلطات الأمنية بالولاية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد