AMI

وزير الداخلية يطلع الأحزاب السياسية على مستجدات جريمة اغتيال الفرنسيين في الاك

اطلع وزير الداخلية السيد يال عبد الله زكريا، رؤساء الأحزاب السياسية خلال اجتماعه بهم مساء اليوم الأربعاء في مكتبه، على تطورات ومستجدات جريمة الاعتداء على السواح الفرنسيين الأبرياء يوم الاثنين الماضي في ضاحية مدينة الاك.
وقال إن التحريات كشفت أن السيارة التي استخدمت في الجريمة كانت قد دخلت موريتانيا في الرابع عشر ديسمبر الجاري وحملت لوحة مزورة موضحا أن هوية مالك السيارة قد حددت عن طريق الشرطة العلمية بالتعاون مع أجهزة امن صديقة منها المغربية مثلا.
وابلغ وزير الداخلية رؤساء الأحزاب، أن المجموعة الإرهابية رصدت ضحاياها من هنا وانقضت عليهم في مكان الجريمة.
وقال أن أشخاصا مشتبه فيهم رهن الاعتقال ، بينما عبر منفذوا جريمة الاعتداء الحدود إلى السنغال، مؤكدا أن كافة عمليات البحث جارية لاعتقالهم بالتعاون الوثيق مع دول المنطقة.
وأوضح الوزير أن الإرهاب ظاهرة لا تعرف الحدود ويهدد الجميع وهو ما يتطلب رص الصفوف والتصدي له بحزم وعزيمة من طرف جميع الموريتانيين دون استثناء.
وأكد السيد يال زكريا أن الحكومة قد اتخذت كافة الإجراءات والوسائل اللازمة لحفظ النظام وحماية الأنفس وضمان استمرارية أجواء الديمقراطية والحريات الفردية والجماعية السائدة فى موريتانيا.
وخلال هذا الاجتماع اجمع قادة الأحزاب السياسية من مولاة ومعارضة على إدانة هذه الجريمة و على أنها مرفوضة بجميع المقاييس والشرائع، وفى مقدمتها التعاليم الإسلامية، وشددوا على ضرورة اتخاذ كل التدابير الممكنة لعدم تكرارها متسائلين عن الإجراءات الأمنية والوقائية التي اتخذتها الحكومة لمعالجة هذه الظاهرة.
وقد رد وزير الداخلية على هذه التساؤلات بالتأكيد على نجاعة الاجرءات المتخذة.
وفى إطار إدانة عملية الاعتداء على السواح الفرنسيين أكد حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية في بيان وزعه مساء اليوم الأربعاء، شجبه واستنكاره للاعتداء على الضحايا الفرنسيين الذين قال أنهم دخلوا موريتانيا بأمان وعبر الحزب عن تضامنه مع اسر الضحايا مؤكدا حرمة النفس البشرية ومنع إزهاق الأرواح.
وأكد حزب “تواصل” على استهجان الشعب الموريتاني، لهذا الاعتداء الغريب على قيمه المعروفة بالطيب والتسامح، مؤكدا أن كافة النصوص الشرعية الإسلامية الصريحة تحرم قتل الأنفس.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد