AMI

تدشين الصندوق المشترك للمواد الأساسية لتوزيع منتجات الصيد فى غينيا وموريتانيا

تم صباح اليوم الثلاثاء بنواكشوط تدشين الصندوق المشترك للمواد الأساسية لتوزيع منتجات الصيد في غينيا وموريتانيا.
وتتمثل المكونات الأساسية للمشروع في إعداد دراسات للأسواق وإقامة وحدة نموذجية لتحضير المواد ذات القيمة المضافة وإدخال معايير تأمين الخبرة وتكوين المنتجين فى مجال مراقبة الجودة والشروط الصحية والتسويقية، إضافة الى تنمية فرص السوق وسلوك محاولات التسويق للمنتوجات الجديدة وتقويم الحاجيات فى ميدان الترقية والاستثمار على المدى الطويل.
وأكد الأمين العام لوزارة الصيد بالنيابة أن توزيع منتجات الصيد، خاصة التحويلية منها تمثل خيارا استراتيجيا، مبرزا اهتمامات الدولة فى إطار الإستراتيجية الجديدة لتنمية قطاع الصيد التى تمت المصادقة عليها خلال هذا العام والممتدة على الفترة مابين 2007 -2010 .
وأضاف أن إستراتيجية تقييم المواد ستساعد فى حماية وتنمية الموارد البحرية مشيرا إلى كون المشروع يمثل أهمية بالغة للقطاع لما يفتحه من فرص واعدة للوحدات الإنتاجية العاملة فى القطاع عبر تكوين العمال وضمان الجودة وإدخال تقنيات جديدة فى مجال الإنتاج وفتح أسواق جديدة لمنتوجات الصيد.
وأبرز مدير صناعات الصيد والتفتيش الصحي الأهمية البالغة للقطاع وما يلعبه من دور في الاقتصاد الوطني من خلال توفير مداخيل كبيرة من العملة الصعبة مؤكدا على أن انطلاق هذا المشروع سيسهم بدون شك فى تنمية القطاع وخلق قيم مضافة لمنتوجات الصيد.
وأوضح ويليام امرسون، ممثل المنظمة العالمية للأغذية والزراعة أن موريتانيا لاعب مهم في قطاع الصيد بحوالى 200 ألف طن سنويا دون احتساب الكميات المصطادة في المنطقة الاقتصادية الموريتانية من طرف البواخر الأجنبية .
وأضاف أن هذا المشروع الذي بدأ العمل به اليوم فى كل من غينيا وموريتانيا ستكون له انعكاسات ايجابية .

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد