AMI

انتهاء إضراب المنضوين تحت لواء رابطة جزاري نواكشوط

وافقت رابطة الجزارين فى اجتماع عقدته مع وزير التنمية الريفية السيد غانديغا سيلي اليوم الاثنين بمباني الوزارة على انهاء إضرابها الذى بدأته أمس على مستوي المسلخة المركزية ب”تن ويش” فى نواكشوط، وسعت من خلاله الى توسعة الأجنحة المخصصة لنحر الإبل حتى تستجيب لارتفاع الطلب على هذه المادة وتوفير البني التحتية الكافية للمواشي الموجهة للذبح.
وأنهت الرابطة إضرابها بعد أن التزمت الوزارة بتحقيق بعض مطالبها المتمثلة في توفير المياه الكافية للتنظيف وتنظيم دورة تكوينية لفائدة بعض منتسبي هذه الرابطة الذين لم يستفيدوا من الدورات السابقة حول الطرق العصرية المتبعة في التعامل مع إنتاج اللحوم الحمراء وعدم زيادة الإتاوة المفروضة علي الجزارين،
وقد رد الوزير على مختلف تساؤلات واستشكالات المتدخلين فى هذا الاجتماع ،مبينا أن حلولا عملية سيتم اتخاذها عاجلا على مستوى ما يتعلق بقطاع التنمية الريفية من مطالب الرابطة.
وأكد الوزير خلال هذا الاجتماع الذي حضره مستشاره الفني،رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية لمسالخ نواكشوط السيد أحمد ولد زيدان ولد محمد محمود والمدير العام للشركة السيد باب ولد الشيخ – على أهمية إعطاء الأولوية لمادة اللحوم الحمراء الموريتانية نظرا للاهتمام المتزايد بها في أسواق بعض الدول العربية والأفريقية.
وحث فى هذا الصدد على مزيد من اليقظة واحترام المعايير الدولية في مجال إنتاج وتصدير هذه المادة الحيوية وإعطائها العناية التي تستحقها كمادة وطنية قابلة للتصدير والمنافسة في الأسواق العالمية.
وأكد على ضرورة السهر على سلامة ونظافة هذه اللحوم للإسهام فى ضمان صحة جيدة لمنظومتنا الغذائية خاصة وأن شريحة عريضة من المواطنين تعتمد في استهلاكها اليومي علي اللحوم الحمراء.
وذكر بما قال انه جهود الدولة الرامية الى تطوير الشركة الوطنية لمسالخ نواكشوط من خلال تخصيص جناح منها لنحر الإبل وأجنحة أخرى لذبح الأبقار، موضحا ان الهدف من ذلك هو عصرنة المؤسسة وجعلها تواكب متطلبات السوق المحلية، وتستجيب للمعايير الدولية والصحية فى هذا المجال.
وأشار فى الأخير الى أن الحكومة شكلت لجنة وزارية عهد اليها بدراسة المشاكل العالقة مع الجزارين.
وتجدر الإشارة الى أن إضراب الأمس اقتصر على رابطة الجزارين والى ان الاتحادية الوطنية للجزارين امتنعت عن مجاراتها في هذا الإضراب.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد