AMI

انطلاق أشغال ورشة للمصادقة على الدراسة التشخيصية للتكامل التجاري

بدأت اليوم الأربعاء في نواكشوط أعمال ورشة للمصادقة على الدراسة التشخيصية للتكامل التجاري، منظمة من طرف وزارةالتجارة والصناعة والسياحة بالتعاون مع البنك الدولي.

ويهدف هذا اللقاء الذي يدوم يوما واحدا والذي يشارك فيه العديد من الاطر الفاعلين من مختلف القطاعات المعنية بمجال التجارة، إلى مناقشة محتوى هذه الدراسةالتشخيصية

واستعراض وتحليل الموضوعات المختلفة وجمع توصيات المشاركين من أجل وضع اللمسات الاخيرة على التقريرالنهائي.

وأوضحت وزيرةالتجارة والصناعة والسياحة السيدة الناها بنت حمدي ولد مكناس بالمناسبة أن هذه الدراسة التشخيصية للتكامل التجاري منجزة من طرف البنك الدولي لفائدة موريتانيا في إطار برنامج الاطار المندمج لتعزيز القدرات في مجال التجارة.

وأضافت أن هذا الاطار المندمج عبارة عن برنامج متعدد المانحين لمنظمة التجارة العالمية يرمي إلى تعزيز القدرات التجارية للبلدان الاقل نموا والتي لم تتمكن من الاستفادة من الفرص التجارية التي تتيحها حرية الاسواق العالمية.

وأكدت أن هذه الدراسة التشخيصية باعتبارها إطارا مرجعيا شاملا للاولويات التجارية في استراتيجيات التنمية الوطنية تقترح إستراتيجية ستأخذ بعين الاعتبار

التغيرات في المجالات الاقتصادية والمؤسسية والاجتماعية والسياسية في موريتانيا

وتحديث خارطة الانشطة ذات الاولويات لتعزيز الصادرات إنسجاما مع توجيهات رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبدالعزيز بغية التغلب على الفقر بطريقة مستدامة

من أجل تعزيز الاقتصاد الوطني مع فتح آفاق جديدة للتنمية.

وقالت إن هذه الاهداف الطموحة تندرج ضمن الجهود التي تبذلها حكومة الوزير الأول يحيى ولد حدمين سعيا إلى تحسين القدرة التنافسية لنمو شامل يفضي إلى خلق وظائف مرتكزة على التصدير والتكامل التجاري.

وأشادت الوزيرة بالدعم المالي والفني المقدم من طرف شركاء موريتانيا في التنمية وخاصة الامانةالتنفيذية للاطار المندمج لتعزيزالقدرات في مجال التجارة والاتحاد الاوروبي والبنك الدولي.

وبدوره ثمن ممثل البنك الدولي السيد كاستون سورغو الجهود المقام بها في إطار اندماج موريتانيا في مجال التبادلات التجارية العالمية مشيرا إلى ما قدمه البنك من دعم مالي وفني في هذا الميدان.

ومن جهته جدد ممثل الاتحاد الاوروبي السيد ماتينيز إلتزام الاتحاد بمواكبة ما تقوم به موريتانيا من دور تنموي فعال باعتباره شريكا اقتصاديا.

وأكد أن التجارة محرك أساسي للتنمية الاقتصادية.

وحضر افتتاح الورشة وزراء الصيد والاقتصاد البحري

والزراعة والبيطرة والتجهيز والنقل وأطر من الوزارة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد