AMI

الإعلان عن ميلاد حزب سياسي جديد

أعلن الليلة البارحة عن ميلاد “الحزب الموريتاني للاتحاد من اجل التغيير(حماة)” كخامس حزب سياسي يتم تشكيله في موريتانيا بعد الثالث أغسطس 2005.

وقد جاء الإعلان عن الحزب الجديد خلال جمعيته التأسيسية التي انعقدت مساء أمس بدار الشباب القديمة، حيث تمت المصادقة على مشروع الحزب السياسي، الذي يرتكز على مجموعة من الثوابت في مقدمتها الإسلام كدين للدولة وللشعب وصيانة الوحدة الوطنية والدفاع عن حوزة الوطن والتمسك بالنهج الديمقراطي وبالنظام الجمهوري والمساواة بين جميع المواطنين في الحقوق والواجبات واعتماد نظام اقتصادي يرعى التنافس ويحمى المواطن.

وخلال الجمعية التأسيسية انتخب أعضاء المكتب السياسي للحزب وفى مقدمتهم السيد صالح ولد حنن رئيسا للحزب، الذي ألقى كلمة بالمناسبة قال فيها أن الغرض من إنشاء هذا الحزب هو “الدفع بدماء جديدة إلى الساحة، تبشر بفعل سياسي متميز يحاول أن تنسجم أقواله مع أفعاله وان تكون المصالح العليا للوطن فوق كل اعتبار عنده”.

وأضاف أن البلاد “تمر بلحظة دقيقة بين الأمل الذي بعثه تغيير الثالث من أغسطس في إقامة ديمقراطية حقيقية ودولة عدل ومساواة والخوف على الحاضر والمستقبل من مساعي المفسدين وضغوط الحاقدين”.

وأكد صالح ولد حنن اصطفاف منتسبى حزبه مع جميع الموريتانيين في دعمهم لتوجهات المجلس العسكري للعدالة والديمقراطية التي قال إنها “بعثت أمالا جديدة وأجواء من الحرية والتنافس والحيوية”.

وابرز أن المرحلة التي تعيشها البلاد تتطلب من الجميع وعيا مضاعفا وحصانة متميزة وإدراكا للتحديات وتوحيد كافة الجهود لبناء موريتانيا حرة وديمقراطية وذات دور ايجابي في محيطها الاقليمى والدولي.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد