AMI

رئيس الجمهورية يدشن المدرسة الوطنية للاشغال العمومية في الاك

دشن رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز صباح اليوم الاثنين مباني المدرسة الوطنية للاشغال العمومية في الاك وذلك ضمن برنامج الزيارة التي يؤديها حاليا لولاية لبراكنة.

وتجول رئيس الجمهورية في مختلف اجنحة المدرسة واستمع إلى شروح حول مكوناتها وتجهيزاتها وتفاصيل الخدمات التي تقدمها للشباب الموريتاني ودورها في امتصاص البطالة وخلق جيل موريتاني مؤهل.

وتوفرالمدرسة الوطنية للأشغال العمومية بالاك عدة مجالات للتكوين من الهندسة المدنية وبناء الطرق وهندسة التربة وميكانيكا الآليات اضافة إلى تكوين المرشدين الفنيين في مجالات الأشغال العامة والمياه والصرف الصحي.

وتكون المدرسة المهندسين والفنيين العاليين في المجالات الآنفة الذكر، وقد بلغ عدد طلابهاالذين يتلقون الدروس خلال السنة الجارية في نواكشوط 67 طالبا 38 منهم في سلك المهندسين و29 في سلك الفنيين العاليين ويتكون طاقم التدريس بها من 37 أستاذا من ضمنهم 9 مكتتبين و28 متعاقدا.

وستخرج المدرسة نهاية السنة الدراسية الحالية الدفعة الأولى من التقنيين الساميين في تخصص “مشرف أشغال عمومية” تم تكوينهم في نواكشوط بالتعاون مع المؤسسات الوطنية ذات الخبرة في هذا المجال .

وأكد وزيرالتكوين المهني والتشغيل والتقنيات الجديدة السيد اسماعيل ولد بده ولد الشيخ سيدياان قطاعه وسعيا لاكتمال هذاالمشروع وفق انجع السبل قام باعداد دراسة معمارية وملف مناقصة لتوسعة تضم مسكنا ومطعما للطلاب يتسع ل 200 طالب ومستوصفاوملحقات ضرورية أخرى.

وقال “إن قطاعنا ماض في تنفيذ خطة عمل طموحة نراهن فيها على الجودة وستسمح بحول الله بتجسيد رؤية رئيس الجمهورية الثاقبة في جعل التكوين التقني والمهني سبيلا لشبابنا لاحتلال كل فرص التشغيل التي يوفرها الاقتصاد الوطني قبل غيره”

وأضاف الوزيران تدشين هذاالصرح العلمي الكبير يدخل في اطار تنفيذ عمل قطاعه في مجال التكوين التقني والمهني المتمثلة أساسا في توسيع الطاقة الاستيعابية من خلال برنامج طموح للبنى التحتية والمصادرالبشرية والتجهيزات الخاصة وتحسين جودة التكوين في جميع المستويات من خلال تصميم ومراجعة البرامج ونشر محتوياتها باستخدام تقنيات الاعلام والاتصال ووضع خطط متابعة وتقييم مستمراضافة إلى ملائمة منظومة التكوين مع حاجات سوق العمل عبر إعداد نظام مندمج للمعلومات الخاصة بالتكوين المهني والتشغيل وكذا وضع برامج شراكة مع القطاع الخاص.

ووصلت التكلفة الاجمالية لانشاء وتجهيزالمدرسة 341 مليون أوقية على نفقة الدولة الموريتانية وتتالف مبانى المدرسة التي تم وضع حجرها الأساس سنة 2012 من طرف رئيس الجمهورية على مساحة قدرها 125 ألف متر مربع، من 10 فصول و6 مخابر وورشات عمل ومدرج بسعة 126 مقعدا ومكتبة ومباني ادارية ومصلحة لشؤون الطلاب.

وسيتم اكتمال تجهيز المدرسة بالمعدات الضرورية حسب وزارة التكوين المهني قبل الافتتاح المقبل.

ورافق رئيس الجمهورية خلال التدشين والي لبراكنة السيد احمدو ولد عبد الله والوفد المرافق لرئيس الجمهورية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد