AMI

احمدي نجاد يزور الجامع الأموي ومقام السيدة زينب في دمشق

زار الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد اليوم الجمعة مقام السيدة زينب والجامع الاموي في دمشق، في اليوم الثاني من زيارته الرسمية لسوريا.
وزار احمدي نجاد اولا مقام الست زينب في ضاحية دمشق الجنوبية ثم انتقل الى مقام السيدة رقية بنت الحسين في المدينة القديمة، برفقة وزير الخارجية الايراني مونشهر متقي.
واثناء قراءته الفاتحة في المقامين، ظهرت علامات التأثر على الرئيس الايراني الذي توجه بعد ذلك الى الجامع الاموي في دمشق حيث زار مقام رأس الحسين.
وتستقبل سوريا كل سنة عشرات الآلاف من الحجاج الايرانيين.
وكان الرئيس الايراني وصل الخميس الى سوريا في اول زيارة يقوم بها لاجراء محادثات ثنائية منذ انتخابه في يونيو 2005.
واعلن الرئيس السوري بشار الاسد ونظيره الايراني ان سوريا وايران تدعمان الشعب الفلسطيني في “صموده على ارضه ومقاومته اسرائيل” وكذلك “اقامة دولة مستقلة”.
كذلك اكدا على دعم الاستقرار في لبنان وضرورة دعم المقاومة فيه.
وأيدا ايضا العملية السياسية الجارية في العراق ورفضا الضغوط الدولية التي تمارس على بلديهما.
وقبل مغادرته سوريا اليوم الجمعة، يلتقي احمدي نجاد مجددا نظيره السوري.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد