AMI

وزيرالمياه يدشن الانطلاقة الفعلية للتكنلوجيا الجديدة لانتاج المياه من الرطوبة في الجو “اتوماتيكيا”

اشرف السيد عمر ولد يالي، وزير المياه والطاقة وتقنيات الاعلام والاتصال صباح اليوم السبت في نواكشوط على تدشين الانطلاقة الفعلية للتكنلوجيا الجديدة.
وتقوم شركة كودماالموريتانية الاوروبية المتخصصة بانتاج المياه العذبة والباردة والحارة من الرطوبة في الجو بصفة اتوماتيكية عن طريق التكنولوجيا.
وشكر الوزير بعد الاستماع الى عروض عن تقنية جلب المياه من احدى ماكينات التصنيع مخصصة لهذا الغرض القائمين على هذه المبادرة مبرزا انها تشكل اسهاما في توفير المياه ومشاركة فعلية في الجهود الرامية الى الحد من المشاكل التي يطرحها نقص هذه المادة الضرورية في المدن والارياف .
وقال مديرشركة كودما السيد محمد الراظي ولد محمد الحسن اشراف وزير المياه على هذه انطلاق عمل المنشأة يعتبر حافزا كبير للمبادرات الوطنية الرامية الى الاسهام في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد.
وقال ان الشركة ستعمل مابوسعها للاسهام بشكل فعال ومتميز في خدمة الوطن والمواطن من خلال اكتساب التقنيات وتطوير المهارات البشرية خدمة للجهود التي تبذلها الدولة من اجل اسعاد المواطنين.
وتستغل الشركة كميات الرطوبة المتواجدة في الهواء التي تقدر بحوالي 14 مليار لتر مكعب صالحة للاستهلاك المختلف وفقا لاشكالها المتعددة سواء كانت سائلةاوغازية او صلبة.
وتهدف الشركة من وراء استغلال هذه الرطوبة في الهواء الى توفير المياه عن طريق الاستخدامات التكنلوجية الجديدة التي تحول الرطوبة من الهواء الى مياه عذبة صالحة للشرب باردة او حارة حسب اولويات واهداف المستخدم .
وتمرهذه العملية بستة مراحل اساسية للتنقية والتعقيم الخالي من المواد الكيماوية ودون اضافة مياه الى الاجهزة التي تنتجها بصفة اتوماتيكية عن طريق تحويل الهواء الى مياه صالحة للشرب، ودون الحاجة الى اقامة شبكات لانابيب المياه .
وتساهم هذه الطريقة في التخفيف من تكاليف الحصول عى المياه بنسبة الثلث ، وتعتمد على قوة الاجهزة المستخدم فبعضها ينتج 24 لتر يوميا والبعض الاخر 34 لتر يوميا و5000 لتر يوميا للوحدة الصناعية .
وجرى حفل التدشين بحضور السيد محمد سالم ولد البشير، الامين العام للوزارة وعدد من اعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد لدى

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد