AMI

انعقاد المؤتمر الأول لحزب البديل

استأنف حزب البديل اليوم السبت بقصر المؤتمرات بنواكشوط أعمال مؤتمره الأول العادي الذي انطلقت أشغاله مساء أمس الجمعة.
وينعقد المؤتمر تحت شعار “مؤتمر المستقبل”، بمشاركة 600 مندوب يمثلون هيئات الحزب 86 داخل التراب الوطنى.
وقد عكفت ثلاث لجان- شكلت فى نهاية جلسة افتتاح المؤتمر- على دراسة نقاط جدول الأعمال متعلقة بنصوص الحزب وبرنامجه السياسى وتوصيات وقرارات المؤتمر المقرر اختتامه مساء غد الأحد.
وكان السيد محمد يحظيه ولد المختار الحسن رئيس الحزب، قد رحب في بداية بالمؤتمرين وتمنى أن يضيف المؤتمر الأول لحزبه لبنة جديدة إلى صرح الديمقراطية في موريتانيا.
وقال أن السنوات الأخيرة تميزت “بغياب الحوار الوطنى وانهيار أركان الديمقراطية، مما أوصل البلاد إلى طريق مسدود قبل تغيير الثالث أغسطس 2005، الذى فتح آفاقا جديدة أمام الموريتانيين.
وأضاف ولد المختار الحسن أن هناك تحديات كبيرة تستوجب إعادة رسم الخريطة السياسية بصورة مغايرة تماما لما كان مألوفا.
واشار الى أن هذه الساحة مازالت تراوح مكانها في حالة من التربص والتذبذب، رغم شحنها بالاستحقاقات، الأمر الذي يملى إيجاد بديل من اجل المشاركة السياسية لمواجهة كل هذه التحديات وحالة العرض السياسى القائم.
وأكد محمد يحظيه ولد المختار الحسن أن حزبه يحمل في مشروعه المجتمعى نموذجا لبناء موريتانيا أكثر عدالة وإنسانية وإنصافا وتشييد دولة القانون على قاعدة راسخة قوامها “امة إسلامية قوية موحدة ومتجذرة فى قيم العدل والمساواة وبحيث تأخذ المواطنة الحرة والفاعلة مكانتها الحقيقية”.
ودعا جميع الاطياف السياسية إلى العمل من اجل خلق مناخ تطبعه سمات التسامح ولإطمئنان لإحداث التغيير الذي طالما تطلع إليه الشعب الموريتانى جميعا.
وثمن ما تحقق من إنجازات ملموسة في شتى المجالات منذ تغيير الثالث أغسطس 2005 وخاصة في مجال الديمقراطية.
واستعرض رئيس حزب البديل مسيرة حزبه الذي تم الاعتراف به في مارس الماضي وقال انه أوفد بعثات إلى كافة مناطق البلاد شرحت أهداف الحزب وتوجهاته واستمعت إلى آراء المواطنين وتطلعاتهم وأشرفت على تأسيس قواعد الحزب التنظيمية في الداخل التي بلغت 86.
وقال أن عمل الحزب في المستقبل وبعد مؤتمره الأول سيركز على تقوية الإنجازات وتعميق المفاهيم الوطنية والتحضير الجيد للمشاركة في الاستحقاقات القادمة انطلاقا من حاجة البلاد اليوم إلى” توجهات سياسية متبصرة، مبنية على قيم المستقبل، بعيدا عن الحنين والتنازع والانتقام”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد