AMI

الوكالة الموريتانية للأنباء تنظم ملتقى لتكوين مراسليها داخل البلاد

بدأت اليوم الاثنين فى مباني الوكالة الموريتانية للانباء اعمال دورة لتكوين مراسليها/الوكالة/ داخل البلاد، تدوم أربعة ايام وتتمحور اساسا حول جملة من العروض المتعلقة بالخبر والتقريرالصحفي واجهزة المعلوماتية المحمولة واستغلالها الامثل فى التعاطي مع العمل الوكالاتي.
ويحتل جانب التدريب على الأجهزة المحمولة حيزا كبيرا من اعمال هذا اللقاء الذى يستفيد منه جميع مراسلى الوكالة الموريتانية للانباء فى الولايات الموريتانية.
وسيشارك المراسلون خلال الدورة فى اجتماع التحرير اليومي بمقر المؤسسة لمعايشة منهجية العمل الجاري على مستوى انواكشوط..
وقد افتتح السيد موسى ولد محمد اعمر، المدير العام للوكالة الموريتانية للانباء هذا اللقاء بكلمة ركز فيها على السياق الذى تعيشه البلاد وما يتميز به من انفتاح، خاصة على مستوى الوكالة ومهمتها المتمثلة فى العمل الصحافي العمومي المتجرد من حيثيات ورواسب الرسميات التى اثقلت كاهل الخبر فى موريتانيا طوال العقود الماضية.
وخاطب المدير العام للوكالة الموريتانية للانباء المراسلين قائلا:”ان الوكالة تعول كثيرا فى اداء مهمتها، على البعد الذى تنفرد به من خلالكم داخل الوطن وستوفر لكم ما هو متاح من وسائل لديها لتضطلعوا بالرسالة النبيلة المنوطة بكم، فى وقت اصبح من اللازم ان يعكس خبركم الوكالاتي شتى اهتمامات ومشارب المشتركين”.
وحث المدير العام للوكالة الموريتانية للانباء المشاركين فى هذه الدورة على ضرورةالحضور الصحفي الواعي من جهة والتحلي بالمسؤولية والارادة والتضحية من ناحية اخرى، مؤكدا ان تطوير العمل هو الغاية لكي تتم مواكبة التحولات الجارية فى البلاد، وان المؤسسة لن تدخر جهدا فى سبيل توفير كل ما يستوجبه ذلك من وسائل مادية ومعنوية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد