AMI

اللجنة الفنية الموريتانية-الجزائرية للأشغال العامة تدرس مشروع طريق:”شوم/ تيندوف”

اجتمعت صباح اليوم الخميس بنواكشوط، اللجنة الفنية الموريتانية-الجزائرية للأشغال العمومية.

ويتضمن جدول أعمال هذا اللقاء بلورة مشروع اتفاقية إطارية للتعاون بين الهيئتين المكلفتين باالاشغال العامة حول دراسة العناصر المرجعية للجدوى الاقتصادية لمشروع طريق شوم- تيندوف الذي يزيد طوله على1000 كلم.

وبهذه المناسبة ألقى السيد سيداتي ولد شيخنا، الأمين العام لوزارة التجهيز والنقل كلمة أوضح فيها، أن اللجنة كلفت بمهمة صعبة تتمثل في شق طريق عبر الصحراء، لربط مدينة شوم الموريتانية بمدينة تيندوف الجزائرية تعد العمود الفقري للمبادلات التجارية والاقتصادية وستحسن من مستوى التواصل بين البلدين كما ستفك العزلة عن المناطق النائية والوعرة فيهما.

وأوضح أن منطقة المشروع تتوفر على ثروات اقتصادية هامة لكنها تعاني من انعدام طرق المواصلات، مشيرا الى ضرورة الشروع في الدراسات الاقتصادية والفنية لتقسيم الطريق الى عدة أجزاء حسب الصعوبات بغية وضع استراتيجية لإنجاز الأعمال حسب جدول زمني متقن.

وأشاد السيد بوشام محمد، الأمين العام لوزارة الأشغال العمومية الجزائري فى كلمة له بالمناسبة، بأهمية هذا المشروع بالنسبة لرفع من مستوى التحديات قائلا:”سنولى أهمية خاصة لهذا الطريق نظرا لما سيكون له من انعكاس اجابي على التطور الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والسياحي يعود بالنفع على الشعبين الشقيقين”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد