AMI

حملة مكافحة داء الكلب تمكن من القضاء على 1800 كلبا

ذكر مفتش البيطرة على مستوى انواكشوط السيد بوسيف ولد حمادي أن حملة مكافحة داء الكلب على مستوى انواكشوط مكنت حتى الآن من القضاء على 1800 من الكلاب السائبة على في مختلف بلديات نواكشوط الأخرى.
وأوضح السيد بوسيف ولد حمادي أن هذه النتيجة تم الحصول عليها بفضل ما وصفه تجاوب عمد بعض بلديات انواكشوط و”تعاونهم الوثيق مع الفرق المتنقلة التابعة المفتشية البيطرة على مستوى العاصمة”
وأكد مفتش البيطرة على مستوى ولاية نواكشوط،المشرف على حملة مكافحة داء الكلب في المدينة أن السبب الرئيس في عدم تحقيق هذه الحملة نتائجها في مقاطعة لكصر يكمن في عدم تجاوب بلديتها مع الفرق المتنقلة التابعة المفتشية.
وقال السيد بوسيف ولد حمادي أن المفتشية اكتشفت حالات من مرض داء الكلب بالمقاطعة في 19 من أكتوبر الجاري،إلا أن الأمر لم يقنع البلدية بالتجاوب مع هذه الحملة.
وأوضح المفتش أن عدم التجاوب هذا من طرف البلدية حال دون تحقيق حملة مكافحة داء الكلب التي انطلقت في 27 يوليو الماضي في انواكشوط النتائج المرجوة منها وأن بعض الصعوبات الأخرى حالت دون تحقيق النتائج المنتظرة منها في الوقت المحدد لها.
وأضاف السيد بوسيف أن هذه الصعوبات نجم عنها تأخر ملحوظ في انتهاء المرحلة الأولي من الحملة التي كان من المقرر أن تنتهي في 30 من أغسطس الماضي.
وأشار إلى أن منطقة مطار نواكشوط الدولي مهددة بسبب الانتشار المذهل للكلاب وأنها تشكل مصدرا لمرض الكلب،الذي قال انه أصبح مستوطنا في مدينة انواكشوط منذ أكثر من عشرين سنة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد