AMI

انطلاق ورشة لإجازة الاستراتيجية الوطنية لعصرنة الإدارة ولتقنيات الإعلام والاتصال 2011 – 2015

أوضح السيد باب ولد بوميس، الأمين العام للوزارةالمنتدبة لدى وزير الدولة للتهذيب الوطني المكلفة بالتشغيل والتكوين المهني والتقنيات الجديدة، أن تقنيات الاعلام والاتصال تشكل اليوم عنصرا أساسيا في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية لكل بلد.
وأكد لدى افتتاحه اليوم الاثنين في نواكشوط لورشة إجازة الاستراتيجية الوطنية لعصرنة الإدارة ولتقنيات الاعلام والاتصال على ضرورة إدماجها في ميادين الحياة المختلفة.
وقال الأمين العام إن القطاع، وبتوجيهات من رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز وبشراكة مع القطاع المكلف بعصرنة الإدارة وصندوق الأمم المتحدة للتنمية، عمد إلى وضع استراتيجية وطنية لتطوير تقنيات الإعلام والاتصال وعصرنة الإدارة تمتد من 2011 وحتى 2015.
وأوضح أن هذه الاستراتيجية، تركز على تطوير وسائل ولوج الجميع إلى مجتمع المعلومات، ومواءمة الأطر القانونية والتشريعية لضمان وجود ثقة في التعامل داخل هذا المجتمع، وتحسين نوعية الخدمة العمومية وتبسيط إجراءات الحصول عليها، وتطوير الحكومة الالكترونية والاقتصاد الرقمي وكذلك الدعم القطاعي.
وقال إن القطاع يعكف منذ فترة على إعداد وتنفيذ مشاريع وبرامج هامة، تدخل في صميم محاور هذه الاستراتجية، من بينها مشروع الكابل البحري الذي سوف يمكن البلاد من الولوج إلى المنظومة الاتصالية الدولية والحصول على خدمات متنوعة وعالية الجودة وبأسعار مقبولة.
وبدورها أكدت السيدة الياريا كارن فالي، الممثلة المقيمة للبنك الدولي في موريتانيا، أن الحكامة في مجال المعلوماتية أصبحت هذه الأيام في تطور مستمر يجعل المواطنين في قلب مسلسل إعداد السياسات من أجل إسماع اصواتهم وأخذ مشاكلهم ذات الأولوية في الحسبان لاسيما فيما يخص الاستثمارات العمومية وتقديم الخدمات.
ودعت المشاركين في هذه الورشة، إلى خلق الإطار الكفيل بدفع موريتانيا في اتجاه خيار التنمية من خلال دعم قدرات الإدارة العمومية الشيء الذي يسعى له برنامج الأمم المتحدة للتنمية.
ويتضمن برنامج هذا اليوم تقديم عروض ونقاشات حول هذه الاستراتيجية يقدمها خبراء وطنيون وأجانب.
وجرى الافتتاح بحضور الأمينين العامين لوزارتي الوظيفة العمومية والعمل وعصرنة الإدارة والتجارة والصناعة والصناعة التقليدية والسياحة ومستشار بالوزارة الأولى وشخصيات أخرى.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد