AMI

ولد مولود: توجد كفتان واحدة للتغيير و الإصلاح و الثانية للفساد و العودة إلى الوراء

يواصل المترشح لرئاسيات 11 مارس 2007 السيد محمد ولد مولود مهرجاناته الدعائية الهادفة إلى كسب ثقة الناخبين في الاستحقاقات القادمة.
و هكذا عقد المترشح مهرجانا انتخابيا الليلة البارحة الأحد في مدينة تجكجة، استهل بمسيرة جابت شوارع المدينة و “أناشيد ترحيبية بقدوم المترشح أدتها فرقة المدينة”.
و في كلمتة له أمام مناصريه، دعا المترشح إلى التصويت له بكثرة يوم 11 مارس القادم، مشيرا إلى وجود كفتين فقط في هذه المرحلة؛ “احداهما للتغيير و الإصلاح و الأخرى للفساد و العودة إلى الوراء”.
إلا أن العودة إلى الوراء لم تعد مقبولة حسب قوله، مشيدا بما وصفه “بحياد الدولة سعيا منها لضمان انتخابات نزيهة و شفافة”.
وأضاف المترشح أن الشعب الموريتاني “شعب واحد تتداخل مصالحه و عليه لا بد من العمل من أجل لاستقرار و الوحدة و الدفاع عن هويتنا العربية و الإفريقية”.
و أردف السيد ولد مولود انه لا بد من إعادة الثقة في الدولة، مبرزا أهمية توفير الماء الشروب والمياه الرعوية من اجل النهوض بالقطاع الرعوي في موريتانيا.
وتعهد ولد مولود بتحسين ظروف موظفي الدولة و خاصة المعلمين و توفير اللوازم المدرسية الكافية و الرفع من شأن المحاظر و استرجاع نظام الأقسام الداخلية لإقامة التلاميذ و الطلبة والتكفل بالعلاج المجاني للمسنين فوق 80 سنة، و الحوامل اللائي يعانين من صعوبة في الولادة و إقامة نظام للضمان الاجتماعي “المبني على أسس سليمة”وتوفير منح دراسية للبنات البالغات مرحلة الجامعة.
وقال المترشح إنه سيقوم حالة فوزه في الاستحقاقات القادمة ببناء طريق يربط ازويرات و سيلبابي و تجكجة و ولد ينج و كيفة، و ذلك لربط البلاد بعضها ببعض، مضيفا أن كل هذا بسيط لا يتطلب سوى قليل من التعبئة و التصويت لصالحه يوم 11 مارس 2007.
هذا و قد تناول الكلام مجموعة من مناصري المترشح، فأشادوا بخصاله و طالبوا المواطنين بالتصويت له.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد