AMI

تأسيس أول إتحادية لسوق السيارات في موريتانيا

بدأت مساء اليوم الاربعاء بفندق أميرة في نواكشوط فعاليات حفل تأسيس أول إتحادية لبائعي السيارات المعروفة محليا بالبورص الموريتانية التي تضم 74 بورصة مرخصة.
واكد السيد البكاي ولد خطري رئيس المكتب التنفيذي للاتحادية في كلمة بالمناسبة ان ميلاد هذا الاتحاد جاء ثمرة لعمل دؤوب ورغبة صادقة في تنظيم هذا القطاع وخلق إطار قانوني يضمن حقوق العاملين في هذا الميدان ويؤسس لعمل جماعي مبني على الشفافية والنزاهة ويضع المصالح العليا فوق المصالح الشخصية الضيقة.
واضاف أن سوق السيارات في بلادنا تساهم بشكل كبير في محاربة الفقر وتوفر العديد من فرص العمل للشباب الموريتاني وتضفي قدرا من الحركية على الدورة الاقتصادية في البلاد من خلال استثمارات كبيرة ورؤوس أموال معتبرة مما يعود بعائدات مباشرة على الخزينة العامة وهذا ما يبرهن على حيوية هذا القطاع ومحورية دوره في المنظومة الاقتصادية الوطنية.
واوضح ان نجاح هذا الاتحاد يتطلب المزيد من التعاون والتكاتف لتجاوز كل المعوقات ومواجهة التحديات التي قد تعترض سبيل نموه وتطويره،مطالبا من الجميع العمل الفعال والمساهمة في هذا الجهد ليكون نموذجا لنجاح الشباب الموريتاني ولتأكيد قدرته على الابداع والعمل والنجاح من اجل مصالح هذا البلد ورفاهيته وتطوره.
اما السيد اباي ولد الشيخ أحمد الامين العام للمكتب فقد بين ان اهتمامات الحكومة بهذه الشريحة واللفتتة الكريمة لرئيس الجمهورية مؤخرا هي التي دفعتهم الى تنظيم هذا القطاع من خلال اتحادية قادرة على امتصاص البطالة عن فئة كبيرة من الشباب العامل في المجال.
واضاف ان هذا الاتحاد سيعمل على وضع قوانين وآليات محكمة سبيلا الى الرفع من مردورديته.
حضر الحفل الوالي المساعد المكلف بالشؤون الاقتصادية والمدير المساعد لادارة النقل والنائب الاول لرئيس مجموعة نواكشوط الحضرية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد