AMI

افتتاح الندوة العلمية الإسلامية ال23 لنصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم

افتتحت مساء اليوم السبت بدار الشباب القديمة في نواكشوط اشغال الندوة العلمية الإسلامية الدولية ال23 لنصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم تحت شعار: “الفاعلية الحضارية للمسلمين بين هدى الإسلام وتحديات العصر”.
وتنظم هذه الندوة بالتعاون بين التجمع الثقافي الاسلامي وجمعية الدعوة الاسلامية العالمية.
واكد الأستاذ محمد المختار ولد امباله المستشار برئاسة الجمهورية فى كلمة بالمناسبة على ضرورة الالتزام بجوهر الدين الاسلامى وقالبه دون الاهتمام بشكله ومظهره، مبرزا أن جوهر الدين هو العمل الصالح بالعلم فى كل زمان ومكان.
واستعرض المثبطات التى تحول بين الإنسان والآخرة، مشيرا إلى أن حب الدنيا وكراهية الآخرة هما لب ذلك وأساسه.
وبدوره تحدث السيد محمد الحافظ النحوى رئيس التجمع الثقافى الاسلامى عن اهمية هذه الندوة التى جمعت ضيوفا من مختلف الدول العربية والاجنبية، مرحبا بالجميع متمنيا له التوفيق.
وأضاف أن تخليد هذه الذكرى يتجسد في تقليد النبى صلى الله عليه وسلم فى أقواله وأفعاله وسلوكه والدعوة الى طريقه بالحكمة والموعظة الحسنة، حاضا على طلب العلم ونشره ونبذ التفرقة والخلافات والعصبيات.
وأشاد بالخطوات المباركة التى قام بها رئيس الجمهورية فى سبيل خدمة الاسلام والتى من بينها إنشاء إذاعة للقرآن الكريم وطباعة محلية للمصحف الشريف برواية الامام ورش.
وهنأ السيد مسعود الوازانى عضو جمعية الدعوة الاسلامية العالمية رئيس اتجمع الثقافي بمناسبة إحياء هذه الذكرى الغالية موضحا أن اتخاذ النبى صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة يخلص من القلق النفسى ويحمى من الاندفاع وراء الشهوات ويهيئ النفوس للالتحاق بالمقامات السامية.
وتحدث خلال حفل الافتتاح الاستاذ الجليل حمدا ولد التاه الامين العام لرابطة العلماء الموريتانيين والسيد بمب انجاى وزير الشؤون الدينية فى جمهورية السنغال والسيد زياد الرجوب وكيل وزارة الاوقاف فى دولة فلسطين والسيد محمد شوقى أيدن عضو المجلس الاعلى للشؤون الدينية فى رئاسة الشؤون الدينية التركية.
وحضر الافتتاح مستشار بالوزارة الاولى ، وووالى نواكشوط المساعد ،ومدير الشؤون الاسلامية والعديد من الضيوف الذين قدموا من عدد من البلدان.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد